اخبار ضيافة دبي

جامعة أبوظبي واتصالات تبحثان سبل التعاون المشترك

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 ديسمبر 2020: كجزء من الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الطرفين، وقعت جامعة أبوظبي وشركة اتصالات مذكرة تفاهم لتعزيز المهارات التقنية لدى الطلبة وتمكينهم من دخول سوق العمل بثقة وكفاءة لا سيما في قطاع الاتصالات.

ووقع مذكرة التفاهم كل من سعادة سلطان محمد الظاهري، مدير عام اتصالات أبوظبي، والبروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي.

وكجزء من مذكرة التفاهم، يتطلع الطرفان إلى تعزيز علاقات التعاون في عدة مجالات والمساهمة في تطوير قطاع التعليم بما في ذلك تنظيم الندوات وورش العمل والمؤتمرات والأبحاث العلمية المشتركة التي توظف التقنيات الحديثة وتمثل فرصاً تدريبية لفئة الشباب وتوفر منصة لاستعراض أحدث الابتكارات وأفضل الممارسات العالمية.

واستعرض الطرفان سبل إشراك المجتمع من خلال إطلاق مركز أكاديمي للتميز يهدف إلى إثراء المهارات التقنية، خاصة في مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والبيانات الضخمة والروبوتات والأمن السيبراني و”البلوك تشين” وإنترنت الأشياء وغيرها من المجالات.

وفي هذا الصدد، قال البروفيسور وقار أحمد: “وضعت جامعة أبوظبي رؤيتها الطموحة 2022 بما يتماشى مع الأجندة الوطنية لخلق جيل مبتكر وبناء شخصيات طلابية متكاملة متمسكة بهويتها الوطنية ومنفتحة على العالم ليكونوا قادة مؤثرين في المستقبل، حيث تأتي علاقة الشراكة التي تجمعنا باتصالات كجزء من التزامنا بتحقيق هذه الرؤية.”

وتقدم البروفيسور وقار بالشكر الجزيل إلى سعادة سلطان محمد الظاهري وشركة اتصالات على حرصهم على ترسيخ سبل التعاون مع الجامعة وحملاتها السنوية التي تدعم الطلبة الراغبين في مواصلة مسيرتهم الأكاديمية وتزويد الطلبة في الإمارات بفرصة الوصول إلى أحدث التقنيات التي يشهدها العالم.

من جهته، قال سلطان محمد الظاهري: “سعداء بالشراكة مع جامعة أبوظبي المصنفة ضمن أفضل 150 جامعة عمرها أكثر من 50 عاماً حول العالم، لنعمل جنباً إلى جنب على عدة مشروعات تهدف لتزويد الطلبة بالمهارات والخبرات العملية اللازمة لتطورهم الشخصي والمهني. إن الذكاء الاصطناعي والروبوتات والواقع الافتراضي والواقع المعزز والبيانات الضخمة وغيرها من التقنيات الحديثة هي ما سيشكل المهارات المطلوبة في سوق العمل في المستقبل. ونتطلع إلى استكشاف سبل التعاون مع جامعة أبوظبي في تنظيم الندوات والحوارات التوجيهية وورش العمل والأبحاث العلمية ذات التأثير الهام مع التركيز على التقنيات الحديثة لإعداد الطلبة لسوق العمل في المستقبل.”

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 44 total views,  1 views today