اخبار ضيافة دبي

إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة تكشف عن إنجازات حملة الوطن أسرة لعام 2020

 بلغ عدد المستفيدين من الحملة حوالي 870 ألف مستفيداً

 عززت الوعي لدى الأسرة الإماراتية بطرق بناء أسرة متماسك ومستقر

بلغت نسبة الرضا على فعاليات الحملة  96.59%

اختتمت إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أنشطة وبرامج حملة “الوطن أسرة” محققة أهم أهدافها في تعزيز الوعي لدى الأسرة الإماراتية لتحمل مسؤولية تكوين بناء أسري متماسك ومستقر، وتمكين الأسرة والأفراد ومساندتهم في تنشئة جيل واعد قادر على مواجهة المتغيرات.

وأسهمت الحملة التي أطلقتها الإدارة في 17 فبراير 2020، تحت شعار “الأسرة أمان.. يريدها سلطان”، بهدف نشر ثقافة توعوية أسرية تتماشى مع رؤية الدولة 2021، وتطلعات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في ترسيخ قيم الإيجابية والسعادة وجودة الحياة وتعزيزها كأسلوب حياة في مجتمع الإمارات، حيث بلغ عدد المستفيدين من الحملة حوالي 870 ألف مستفيداً بنسبة رضا بلغت  96.59%، ومؤشر سعادة  96.66%.

حققت أهدافها

وأعربت سعادة موضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة عن سعادتها بنجاح الحملة في تحقيق مستهدفاتها، مشيرة إلى أن تكاتف المؤسسات مع الحملة والتي بلغ عددها قرابة 66 مؤسسة، أسهم بشكل كبير في رفع كفاءة العمل وتحقيق الحملة لإنجازاتها والتي ستواصل خططها الرامية إلى تعزيز التماسك الأسري في عام 2021، مشيرة  إلى أن الإدارة حرصت منذ تأسيسها على تحقيق هدفها الأسمى في تعميق تماسك الأسرة والحفاظ على هويته وتعزيز القيم والثقافة الداعمة للبناء الأسري المتماسك والمستقر، مستلهمين من رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة صاحب السمو سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، التي أنارت الدرب لتحقق الإدارة ما حققته من الإنجازات الرامية إلى دعم الكيان الأسري.

وأشارت سعادة موضي الشامسي إلى أهمية أهداف الحملة في تعزيز منظومة القيم والثقافة الداعمة للتماسك الأسري، وتمكين الشخصية الإنسانية، وتطوير الثقافة الزوجية الراقية، لبناء أسرة مستقرة من خلال تعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية، بهدف تحقيق مبدأ التلاحم الأسري في المجتمع وتركيز انتباه الأفراد نحو القيم التي تدعم التماسك الأسري، مشيرة إلى أن العمل الجاد والمنظم، ووجود خطط واضحة المسار وبرامج فاعلة، مكن الحملة من تحقيق أهدافها وضمان المشاركة الواسعة بها، ولا سيما في ظل الاعتماد على البنية التحتية التكنولوجية المتقدمة في إمارة الشارقة والذي ساعد في إيصال برامج وفعاليات الحملة إلى الدول المجاورة في المجتمع الخليجي.

أهم برامج الحملة

من جهتها أوضحت الأستاذة هدى بوكفيل المنسق العام للحملة، أهم البرامج التي قدمتها الحملة في إدارة مراكز التنمية الأسرية والأفرع التابعة لها، حيث تناولت البرامج أربعة محاور رئيسية شملت تعزيز منظومة القيم والثقافة الداعمة للتماسك الأسري، وتمكين الشخصية الإنسانية، وتطوير الثقافة الزوجية بالإضافة إلى تعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية، كما نفذت إدارة البرامج نحو  30 برنامج ، استهدفت خلال نحو 7249 شخص، كما نفذ كل من فرع كلباء وفرع خورفكان وفرع دبا الحصن 39 برنامجاً، بعدد مستهدفين بلغ 5502، أما فرع الوسطى فقد نفذ 10 برامج، بعدد مستهدفين بلغ  1806.

وأكدت هدى بوكفيل حرص إدارة مراكز التنمية الأسرية على تنفيذ الحملة بمختلف أوجهها لتشمل كل فئات المجتمع، حيث قدم فريق الدراسات والمعرفة 4 برامج تدريبية موجهة للطلبة، ولم يتوانى الفريق في إعداد (15) مادة علمية، علاوة على إعداد وتنفيذ ندوتين تناولتنا (أفضل الدراسات والبحوث، الأسرة أمان)، بالإضافة إلى التركيز على مواد الإرشاد الأسري والتوعية القانونية للأسرة، وتعزيز التعاون مع مختلف الجهات التي بدورها دعمت وبشكل ملفت حملة “الوطن أسرة”.

تفعيل ميثاق التلاحم الأسري

وضمن الإطار الإعلامي للحملة قالت الأستاذة ليلى البلوشي – المنسق الإعلامي لحملة الوطن أسرة:” استند فريق الإعلام والاتصال المؤسسي على خطة استراتيجية إعلامية وترويجية لنشر أهداف الحملة وذلك من خلال الإعلان عن أهداف الحملة في المؤتمر الصحفي الذي تزامن مع حفل انطلاقة حملة الوطن أسرة بالإضافة إلى التركيز على النشر في كافة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي،  واعتمدنا أولا في الإعلان عن الحملة على مرحلتين مرحلة ما قبل الانطلاقة ومرحلة مابعد الانطلاقة،  كذلك استندنا على آلية الإعلانات الممنهجة للبرامج والدورات على أن تكون قبلية وبعدية.

وتابعت البلوشي:” اعتمدنا كفريق إعلامي على إعداد ونشر تطلعات الحملة في صورة مواد إعلامية توعوية وإرشادية ومسابقات إثرائية بهدف الوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور، ولم يقتصر الترويج عن الحملة على وسائل الإعلام فقد ركزنا وبشكل ملفت على تفعيل ميثاق التلاحم الأسري واستقطاب مختلف الجهات في حكومة الشارقة بهدف تعزيز أطر التعاون المشترك وتحقيق الاستفادة للمتعاملين لديهم، وعملت إدارة مراكز التنمية الأسرية على توفير كافة الإمكانات والكفاءات التي أسهمت و بدور فعال في رسم الصورة الواضحة والشاملة للحملة وسنعمل على مواكبة أحدث منهجيات الإعلام والترويج في خطتنا المقبلة لعام 2021.

وضمن إطار إنجاح الحملة تولى فريق التخطيط والمتابعة مراقبة سير مجريات الحملة من خلال تذليل الصعوبات التي تواجه الوحدات التنظيمية أثناء تنفيذها لخطط الحملة وتولي مهمة المتابعة الدورية للتقارير ومتابعة تنفيذ التوصيات وعقد الاجتماعات مع المعنيين، والعمل على إعداد تقارير ربعية، علاوة على حضور وتقييم 35 فعالية افتراضية خلال العام.

 36 total views,  1 views today