اخبار ضيافة دبي

بوش تبدأ بتشغيل أولى شبكات اتصالات الجيل الخامس ضمن منشآتها

الشركة تعتزم نشر شبكات اتصالات الجيل الخامس في جميع مصانعها حول العالم

أعلنت بوش، الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا، عن تطوير باقة من المنتجات المتوافقة مع تقنية اتصالات الجيل الخامس وإطلاق أولى حلولها المخصصة للاستخدام على النطاق الصناعي إلى جانب البدء بتشغيل أول شبكة اتصالات من الجيل الخامس ضمن مقرّاتها. وتهدف الشركة إلى استخدام منشأتها التصنيعية الرائدة في مجال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في فيورباخ بمقاطعة شتوتجارت، للارتقاء بعمليات التصنيع والوصول إلى مستويات غير مسبوقة من السرعة والموثوقية العالية والاستجابة شبه الفورية للآلات. وسيكون التحكم اللاسلكي بتنفيذ المهام مُتاحاً للمرة الأولى على الإطلاق ضمن التطبيقات الحساسة التي تتطلب قدراً عالياً من الدقة والسلامة، بشكل يتيح للموظفين والآلات التعاون بأمان وسلاسة دون أيّ عوائق.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور مايكل بول، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشؤون البيانات والتكنولوجيا لدى بوش: “تُعزز تقنية اتصالات الجيل الخامس من قدرتنا التنافسية وتُتيح لنا تحقيق الاستفادة بأكبر قدر ممكن من إمكانات تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة. وسنعمل على نشر تقنية اتصالات الجيل الخامس بشكل تدريجي عبر مصانعنا التي يصل عددها إلى 250 منشأة في مختلف أنحاء العالم”.

بوش تعتزم إطلاق أولى منتجاتها المتوافقة مع تقنية اتصالات الجيل الخامس

ستحتاج جميع الأطراف الراغبة بالاستفادة من إمكانات المعيار الجديد في عالم الاتصالات المتنقلة في المصانع إلى شبكات اتصالات الجيل الخامس ومجموعة من المعدات والآلات القادرة على التواصل لاسلكياً. ما دفع بوش إلى البدء بتصنيع المنتجات المتوافقة مع تقنية اتصالات الجيل الخامس. وبهذا الصدد، قال رولف نايورك، عضو مجلس إدارة بوش المسؤول عن التكنولوجيا الصناعية: “نجحنا في تطوير رؤية واضحة لمصانع المستقبل، و كيف نطور منتجاتنا على نحو يُلبي هذه المتطلبات، حيث تُمثل تقنية اتصالات الجيل الخامس منصة انطلاق مثالية لإحداث تغيير جذري في السوق”. وأشارت شركة كابجيميناي، إلى أن 65% من الشركات الصناعية في مختلف أنحاء العالم تُخطط لاستخدام تقنية اتصالات الجيل الخامس خلال العامين الأولين من توفرها2. وتعمل بوش حالياً على ابتكار الحلول اللازمة لتلبية هذا الطلب، حيث استعرضت الشركة ActiveShuttle خلال معرض هانوفر ميسي 2019، والتي تتيح من خلال برمجيتها الذكية وقدرات اتصالات الجيل الخامس إمكانية دمجها ضمن العمليات اللوجستية بكل سلاسة وأمان. وتؤدي تقنية اتصالات الجيل الخامس دوراً محورياً في تقنية التحكم أيضاً، إذ صممت بوش منصة Bosch Rexroths ctrlX Automation للأتمتة بحيث تتوافق مع تقنية اتصالات الجيل الخامس. وأضاف نايورك قائلاً: “نعمل على رسم مسارات جديدة والتقريب بين أنظمة التحكم وتقنية المعلومات وتقنية إنترنت الأشياء. وستستفيد تقنية التحكم الجديدة التي نقدمها من معيار الاتصالات المتنقلة الجديد للربط بين باقة واسعة من الأجهزة”.

بوش ترى في تقنية اتصالات الجيل الخامس محركاً رئيسياً للأنشطة التجارية

لم يقتصر تأثير تقنية اتصالات الجيل الخامس على قطاع التصنيع فحسب، بل شقت طريقها وصولاً إلى قطاعات الرعاية الصحية والزراعة والتنقل والتنمية الحضرية. ويُقدّر الخبراء وصول عدد الأجهزة المتصلة في مختلف أنحاء العالم إلى 70 مليار جهاز بحلول عام 32025، حيث ستضم الروبوتات الصناعية والسيارات ذاتية القيادة وأجهزة الاستشعار التي تقدم معلومات عن المحتوى الغذائي أو مستويات الرطوبة في الأراضي الصالحة للزراعة، حيث تلعب تقنية الاتصالات الجديدة دوراً محورياً في تحقيق هذا التطور وتشكّل عاملاً تنافسياً. وأضاف مايكل بول بهذا الصدد: “أدت بوش دوراً رئيسياً في رسم ملامح مجال تقنية اتصالات الجيل الخامس؛ حيث بدأت أبحاثها في هذا المجال منذ بداية عام 2014”. وخير مثال على ذلك مشروع G NetMobil5 الذي يسلط الضوء على سُبل تحقيق تجربة القيادة المتصلة بالكامل ودور تقنية الاتصالات الحديثة في تعزيز سلامة هذه التجربة. في حين تدرس رابطة 5G-SMART الدولية التأثيرات المحتملة لتقنية اتصالات الجيل الخامس على إنتاج أشباه الموصلات المعقدة، حيث تُؤخذ هذه النتائج بعين الاعتبار ضمن الخطط المرتقبة لتطوير شبكات اتصالات الجيل الخامس. كما تترأس بوش حالياً مبادرة تحالف اتصالات الجيل الخامس للصناعات المتصلة والأتمتة “5G-ACIA”، والتي تضم أكثر من 70 شركة وتهدف إلى رسم ملامح اتصالات الجيل الخامس لتكون قادرة على تلبية متطلبات قطاع التصنيع. وبصفتها شركة رائدة في مجال إنترنت الأشياء وحلول الاتصالات المتنقلة والمنازل الذكية والصناعات المتصلة، تعتبر بوش تقنية اتصالات الجيل الخامس محركاً رئيسياً للنشاط التجاري في المستقبل.

اعتماد تقنية اتصالات الجيل الخامس في مصنع بوش الرائد في فيورباخ بمقاطعة شتوتجارت

يتحرك جهاز ActiveShuttle ذاتياً وبكل سلاسة على أرضية المستودع وينجح في تجنب الأشخاص والمركبات الأخرى ويعبر بين صناديق التخزين ويتجه بشكل مدروس نحو خط الإنتاج ومحطات التوقف لتحميل الشحنة المطلوبة والانطلاق نحو وجهته من جديد. ويقدم مصنع بوش في فيورباخ بمقاطعة شتوتجارت مثالاً واقعياً عن مصانع المستقبل، ولا سيما مع اعتماد تطبيقات تقنية اتصالات الجيل الخامس على نطاق واسع مثل أنظمة النقل ذاتية القيادة. وفي هذا السياق أوضح بول: “تُعد الشبكات1 المستخدمة في المنشأة ركيزة أساسية من ركائز الثورة الصناعية الرابعة”. إذ تشكّل التغطية الشاملة والدائمة للشبكة عاملاً حاسماً في هذا المجال. ويُمكن تحسين الشبكة وتخصيصها لتتناسب مع التطبيقات الصناعية ذات المتطلبات العالية. وتضم شبكة المنشأة في فيورباخ ثماني محطات رئيسية صغيرة، تُعرف بـ “الخلايا الصغيرة”، تعمل على ضمان استقبال الإشارة بشكل جيد في مختلف أنحاء المنشأة التصنيعية، والتي تغطي مساحة تقارب 10 آلاف متر مربع، ما يسمح للآلات والأنظمة المتصلة لاسلكياً بالتواصل فيما بينها في الوقت الفعلي وتبادل البيانات خلال أجزاء معدودة من الثانية.

وتُوفر شبكة اتصالات الجيل الخامس المُدمجة في البنية التحتية لتقنية المعلومات الخاصة بالمنشأة والخاضعة للرقابة المستمرة مستويات عالية من الأمن والاستقلالية. وأشار بول بقوله: “تمنحنا الشبكات المنتشرة في المنشأة القدرة على التحكم بكل ما يحدث في المصنع، بما في ذلك انتقال البيانات ضمن المصنع وخارجه على حد سواء”. وعملت بوش على تطوير الشبكة بالتعاون مع نوكيا، حيث قامت بوش بتحديد حالات الاستخدام، ومن جهتا وفّرت نوكيا المكونات اللازمة لنشر شبكات اتصالات الجيل الخامس. وتتولى الشركتان مسؤولية تصميم وتشغيل وتخديم الشبكة. وتفسح هذه الجهود الرائدة في منشأة فيورباخ المجال أمام آفاق جديدة من التكافل بين حلول الثورة الصناعية الرابعة وتقنية اتصالات الجيل الخامس بدعم من تقنية الذكاء الاصطناعي. وتعمل نوكيا إلى جانب غيرها من الشركاء على إجراء أبحاث حول دور تقنية الذكاء الاصطناعي في تبسيط عمليات تشغيل وصيانة شبكات اتصالات الجيل الخامس ضمن المنشآت التصنيعية.

تعتبر مجموعة بوش من الشركات الرائدة عالميا في توريد التكنولوجيا والخدمات. وتوظف المجموعة نحو 400,000 موظف حول العالم (حتى 31 ديسمبر 2019). وفي عام 2017، حققت الشركة إيرادات مبيعات بلغت 77.7 مليار يورو. وتتنوع أعمال الشركة بين أربعة أقسام تجارية: التكنولوجيا المستخدمة في السيارات، الطاقة وتكنولوجيا البناء، التكنولوجيا الصناعية والبضائع الاستهلاكية. وبوصفها من الشركات الرائدة في مجال إنترنت الأشياء، تتيح بوش حلولاً مبتكرة للمنازل الذكية، والمدن الذكية، وقابلية التنقل المتصلة، والتصنيع المتصل. وتسعى بوش إلى بلورة رؤيتها المستدامة والآمنة والغامرة في مجال التنقل. وتعتمد على خبرتها في تكنولوجيا أجهزة الاستشعار، والبرمجيات، والخدمات، فضلاً عن سحابتها الخاصة في مجال إنترنت الأشياء، لتزويد عملائها بحلول متصلة ومتعددة التخصصات انطلاقاً من مصدر واحد. ويتجلى الهدف الاستراتيجي لمجموعة شركات بوش في توفير الابتكارات لحياة متصلة، من خلال منتجات وحلول تقوم إمّا على الذكاء الاصطناعي أو جرى تطويرها أو تصنيعها بالاعتماد عليه. وتم تصميم المنتجات والخدمات في مجموعة “بوش” بشكل خاص لتحسين نوعية الحياة والارتقاء بها وذلك من خلال توفير حلول مبتكرة ومفيدة. وباختصار، فإن بوش تبتكر التقنيات من أجل الحياة. وتضم مجموعة بوش شركة روبرت بوش وفروعاً تابعة لها تصل إلى نحو 440 شركة إقليمية في نحو 60 دولة حول العالم. وتغطي شبكة بوش العالمية لأنشطة التصنيع والهندسة والمبيعات جميع الدول حول العالم تقريباً، بما في ذلك شركاء المبيعات والخدمات. وتعتبر قوتها المبتكرة الأساس الذي يعزز نمو الشركة في المستقبل. ويعمل لدى بوش 72,600 موظفاً في مجال الأبحاث والتطوير موزعين بين 126 موقعاً حول العالم، إلى جانب حوالي 30 ألف مهندس برمجيات.

 39 total views,  1 views today