اخبار ضيافة دبي

طلبة الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي  يفوزون في النسخة الـ15 من مسابقة "تحدي الحديد"

  • تُعتبر جامعة أبوظبي الجامعة الأولى التي تفوز بمسابقة “تحدي الحديد” في العالم العربي
  • تأهل الطالب عبدالرحمن جمعة للمشاركة في النسخة العالمية من المسابقة، حيث سيتنافس مع أربعة فائزين من باقي أنحاء العالم

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 ديسمبر 2020: فاز طالبان من قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي في مسابقة “تحدي الحديد” بنسخته لهذا العام، لتكون بذلك جامعة أبوظبي الجامعة الأولى التي تفوز بالمسابقة في العالم العربي. وانعقدت المسابقة، التي انطلقت في نسختها الأولى قبل 15 عاماً، بتاريخ 25 نوفمبر 2020، بتنظيم من الرابطة العالمية للصلب ومقرها بروكسل في بلجيكا من خلال موقعها التعليمي “ستيل يونيفرسيتي”، وبرعاية شركة حديد الإمارات.

وتأتي المسابقة كمبادرة طويلة الأمد أطلقها مجتمع الصلب حول العالم لإتاحة الفرصة أمام الطلبة والعاملين في القطاع من التواصل والتعاون وتبادل الأفكار. وشهدت المسابقة هذا العام مشاركة أكثر من 50 شركة و90 مؤسسة أكاديمية، حيث خاض طلبة جامعة أبوظبي منافسة جمعتهم بطلبة من 27 بلداً من مختلف أنحاء العالم. وبعد مشاركة 45 طالباً من كلية الهندسة في جامعة أبوظبي في المسابقة التي استمرت لمدة 24 ساعة متواصلة، حلّ طالبا الهندسة الميكانيكية عبدالرحمن جمعة وأحمد الخواد بالمركزين الأول والثالث على التوالي. وبذلك، تأهل الطالب عبدالرحمن جمعة للمشاركة في النسخة العالمية من المسابقة، حيث سيتنافس مع أربعة فائزين من باقي أنحاء العالم.طلبة الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي

وفي هذا الصدد، قال الطالب عبدالرحمن جمعة: “سعيد وفخور جداً بتمثيل جامعة أبوظبي في مسابقة تحدي الحديد هذا العام. هذا الفوز يعني لي الكثير، فقد كان لمشاركتي في المسابقة منافع كثيرة، حيث ساعدتنا نظم محاكاة الحديد في استكشاف طرق التعامل مع هذا المعدن ومكنتنا من تخيّل ما تبدو عليه صناعة الحديد على أرض الواقع. كان التحدي ممتعاً ومفيداً في الوقت ذاته، حيث يوضح مفهوم صناعة الحديد بطريقة تفاعلية وممتعة للطلبة، وأتطلع إلى مواصلة تعلم المزيد لأكون في المستقبل أحد رواد صناعة الحديد حول العالم.”

وتوفر جامعة أبوظبي لطلبتها فرص بحث علمي مميزة تحث على الابتكار والتفكير الإبداعي، وتهدف الجامعة إلى تزويد الطلبة بالأدوات والموارد اللازمة للتفوق الأكاديمي والحصول على تجربة تعليمية شاملة من خلال مجموعة من البرامج المعتمدة والمرافق الحديثة والبيئة الجامعية المترابطة والمنصات الرقمية التي تشجع على التفكير الناقد والتحليلي.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 32 total views,  1 views today