اخبار ضيافة دبي

تلفزيون الشارقة يضيء جهود مشروع الإمارة الحضاري محلياً ودولياً 

يعرض برنامج “الشارقة تحاور الآخر” كل يوم إثنين

يفتح تلفزيون الشارقة عبر برنامجه الأسبوعي “الشارقة تحاور الآخر” نافذة جديدة على مشروع الإمارة الثقافي والحضاري، إذ تأخذ المشاهدين في جولة حول أبرز الجهود والمبادرات والمشاريع التي تقودها الإمارة لتظل مركز المعرفة والإبداع في المنطقة.

ويشكل البرنامج الذي يعرض في تمام الساعة العاشرة من مساء كل يوم إثنين، أرشيفاً ومرجعاً ثقافياً لمنجزات وملامح الشارقة، إذ يتناول من خلال حواراته ، عدداً من المحاور في كل حلقة، فيتوقف عند جهود الشارقة المحلية والدولية في حفظ المخطوطات ورعاية المسرح، وما قدمه معرض الشارقة الدولي للكتاب من تجربة رائدة تقدم مشروع الإمارة إلى العالم، بالإضافة إلى رؤية الإمارة في إنشاء بيوت الشعر العربية، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار وغيرها من المشاريع والجهود.تلفزيون الشارقة يضيء جهود مشروع الإمارة الحضاري محلياً ودولياً 

ومن أبرز ضيوف البرنامج خلال حلقاته الأولى، سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وسعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، وسعادة الدكتور إسماعيل عبدالله، أمين عام الهيئة العربية للمسرح، وسعادة الدكتور حبيب غلوم، المستشار الثقافي في وزارة الثقافة والشباب، وسعادة حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، والدكتور زكي أصلان، مدير المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي “إيكروم الشارقة”، وغيرهم من الشخصيات الرسمية والمسؤولين

وفي استعراضه لجهود الإمارة محلياً، توقف البرنامج عند مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المتمثلة بإنشاء دار للمخطوطات الإسلامية في مدينة الشارقة، وإهدائها مجموعة كبيرة من المخطوطات الإسلامية النفيسة والنادرة.

وتطرق إلى تجربة إنشاء مجمع اللغة العربية، بالتعاون مع المجامع الأخرى في الدول العربية، لإنجاز المعجم التاريخي للغة العربية، بالإضافة إلى ما يقدمه مركز إيكروم الشارقة من خدمة للتراث والآثار سواء داخل الدولة أو في الأقطار العربية.

وعلى المستوى الدولي تناول البرنامج مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة، بإعادة ترميم المجمع العلمي المصري كاملاً بعد احتراقه عام 2011، وتقديمه أربعة آلاف عنوان من مكتبة سموه الخاصة، كما توقف عند مبادرة بيوت الشعر العربية، التي تم إنشاؤها في كل من محافظة المفرق بالأردن، والأقصر في مصر، والعاصمة السودانية الخرطوم، ومدينة القيروان التونسية، إضافة إلى مدن تطوان، ومراكش في المغرب، ونواكشوط في موريتانيا.

كما ألقى البرنامج الضوء على مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة، بترميم وتجديد مكتبة ماكميلان التاريخية في نيروبي بكينيا، التي تضم أمهات الكتب الإفريقية، ودعمها بالكتب والوثائق، فضلاً عن المساهمة في نشر  الثقافة العربية في الدول الأجنبية، حيث كشف البرنامج عن قيام منشورات القاسمي، بإهداء مكتبة روسيا الوطنية في موسكو، مجموعة من الكتب، من ضمنها مؤلفات صاحب السمو حاكم الشارقة المترجمة إلى الروسية، كما أهدت معهد الاستشراق الروسي مجموعة مماثلة.

ويعتبر البرنامج الذي تبلغ عدد حلقاته 25 حلقة، عملاً إبداعياً يقف ورائه فريق من الكوادر الإعلامية المتميزة التي تضم المنتجة نورة القصاب المهيري، ومساعد منتج، محمد سليمان يوسف، والمخرج مهند كريم.

 38 total views,  1 views today