اخبار ضيافة دبي

سلسلة فعاليات وورش تخاطب أكثر من 12,700 طفل وولي أمر

استهدفت تأهيل الصغار وأولياء أمورهم بآليات التعامل مع ظروف (كوفيد 19)

حصاد “سلامة الطفل” 2020.. سلسلة فعاليات وورش تخاطب أكثر من 12,700 طفل وولي أمر

أكدت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل في حديثها عن حصاد منجزات 2020، أن هذا العام أثبت أنه عام القادرين على صناعة التغيير الإيجابي، وبأنه عام للتكافل والتكاتف بين الأفراد والمؤسسات، مشيرة إلى أن الذين نجحوا في استثمار طاقاتهم وقدراتهم خلال هذه العام حوّلوا التحديات إلى فرص كبيرة، وهذا ما أكدته تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في التعامل مع أزمة كوفيد-19.

وقالت هنادي اليافعي: “انطلاقاً من تلك الحقيقة، عملت الإدارة جاهدةً طوال هذا العام، لتترك فرقاً إيجابياً بين أفراد المجتمع، حيث قدمت أكثر من 85 ورشة وفعالية وحملة توعويّة وإرشاديّة، استهدفت خلالها أكثر من 12،700 طفل ويافع وولي أمر، ركزت في مضمونها على نشر الوعي بين جميع فئات المجتمع حول سلامة الطفل من جميع النواحي الحياتية”.

وأضافت: “في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، اخترنا أن نقدم محتوى تفاعلي وأنشطة تناسب جميع الفئات والمتغيرات التي فرضها الوباء، فقدمنا برامج وورش وأنشطة حول كيفيّة الحفاظ على الروابط الأسريّة والصحة النفسيّة والسلامة في المنزل، وفي الوقت نفسه تصحح المعلومات المغلوطة التي تتداولها بعض المواقع والمنصات الإلكترونية”.

وتابعت اليافعي: “انتشار كوفيد-19 فرض على العالم بأكمله العديد من التحديات التي تطلبت تكاتفاً محلياً ودولياً، لمساعدة المجتمعات لتجاوز الأزمة سواء من ناحية حمايتهم من خطر الإصابة بالمرض ومساعدتهم على التعامل الصحيح معه في حال الإصابة به، أو من خلال مساعدتهم للاستجابة للمتغيرات التي فرضها الوباء على مختلف مناحي الحياة، سواء المتعلقة بالتعليم أو العمل أو حتى العلاقات الأسرية وغيرها من الجوانب”.سلسلة فعاليات وورش تخاطب أكثر من 12,700 طفل وولي أمر

وبيّنت اليافعي: “كنا حريصين على تعزيز الوعي بضرورة الاهتمام بالصحة النفسية والجسدية للأطفال، لمساعدتهم على التعامل مع التحديات وقيود التنقل واللعب والتعلم وكل ما ترافق مع إجراءات الحظر المنزلي، وذلك عبر تقديم الحلول والبدائل وتنظيم الورش والأنشطة التفاعليّة والبرامج التوعويّة لهم عبر منصات الاتصال المرئي ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة للإدارة، والتي ساعدت في تبديد مخاوف الأسر وتمكينهم من مواجهة الأزمة بالوعي والالتزام”.

وتلخصت إنجازات إدارة سلامة الطفل في العام 2020، بالتالي:

إصدار الكتيّبات التوعويّة

أصدرت الإدارة خلال العام الحالي أربعة كتيبات إلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية تتضمن معلومات توعوية وأنشطة تفاعلية ممتعة، هي كتيب “السلامة في المنزل”، وكتيب “سلوكيات الطفل في رمضان”، وكتيب “التعليم عن بعد”، وكتيب “العودة إلى المدرسة”.

مسابقة “تحدي البيت”

ولاستغلال أوقات فراغ الأطفال أثناء تواجدهم بالمنزل، وتشجيعهم على ممارسة هواياتهم المختلفة بالرغم من كل التحديات التي فرضتها الأزمة، أطلقت الإدارة مسابقة “تحدي البيت” بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، استهدفت الأطفال والشباب.

الصحة النفسية

وخصصت الإدارة ورشتين لرفع الوعي حول الصحة النفسية للأطفال والأسر، هي ورشة “كيف تعتني بصحة طفلك النفسية خلال فترة كوفيد-19″، من تقديم أخصائية نفسيّة، تضمنت نصائح علمية لإدارة الخوف والتوتر والقلق لدى الأطفال، كما نظمت حواراً مع الدكتورة صالحة أفريدي، أخصائية نفسية، عبر “إنستغرام” حول كيفية الحفاظ على الصحة النفسية للوالدين من أجل سلامة الطفل في ظل جائحة كوفيد-19، وقدّمت الإدارة ورشة لـ70 مشاركاً حول أهمية الصحة النفسية للأطفال واليافعين، بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان ومستشفى الجليلة التخصصي.

حملة “#سلامتي_مستقبلي”

وأطلقت الإدارة حملة توعويّة على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان “#سلامتي_مستقبلي”، تناولت عدداً من مواضيع سلامة الطفل في المنزل، منها السلامة في المطبخ، والتعامل مع حالات الاختناق، والوقاية من الحرائق المنزلية، والسلامة أثناء السباحة، والأمن الإلكتروني.

فيديوهات توعوية

أنتجت ونشرت الإدارة وبالتعاون مع إدارة التثقيف الصحي، ما يقارب 20 فيديو توعوياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي تضمن نصائح وإرشادات من أطباء أخصائيين، تحدثوا فيها عن مواضيع متنوعة حول صحّة الأطفال وأبرز المخاطر الصحية التي تواجههم وطريقة التعامل معها مثل الاختناق، وابتلاع الأجسام الغريبة، والتعامل مع الحروق، والعناية بالأسنان، وإبعاد الأدوية عن متناول الأطفال، واستخدام المقاعد المخصصة لهم في المركبات، وتأثير السهر على صحة الطفل وغيرها.

مخيم سلامة الطفل الصيفي الافتراضي

وعلى مدار شهرين خلال العطلة الصيفية، نظمت الإدارة برنامجاً متكاملاً في “مخيم سلامة الطفل” الذي تضمن 20 ورشة عن بعد، استهدفت أكثر من 5,400 من الأطفال واليافعين وأولياء الأمور، وناقشت العديد من قضايا سلامة الطفل ومن أبرزها، الإسعافات الأولية، وتدابير السلامة في المنزل، إلى جانب تنظيم ورش حول حقوق الطفل لفئتي الأطفال واليافعين على حد سواء،  وجلسة لأولياء الأمور والمشرفين حول حماية الطفل، وجلسات متنوعة منها “كيف تنشئ طفلا مبدعاً”، و”كيف أكون واثقاً من نفسي”، و”الأمن الإلكتروني”، و”التنمر”، و”التربية وتقويم سلوكيات الأبناء”، و”التعامل مع الغرباء”، و”أنا أقوى بعد كورونا”.

سفراء الأمن الإلكتروني

وحرصاً على الوصول إلى الأطفال واليافعين بجميع اللغات وتقريب المسافة بينهم وتقديم النصح والإرشاد لهم، وتفعيلاً لدور الأطفال واليافعين المنتسبين إلى مبادرة “سفراء الأمن الإلكتروني” التابعة للإدارة، أعدت الإدارة فيديوهات توعوية قدّمها عدد من السفراء حول الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي وأخلاقيات التعلم (عن بعد)، كما قدموا ورشاً حول الأمن الإلكتروني بالعربية والإنجليزية للتوعية بالأساليب الصحيحة لاستخدام التطبيقات والأجهزة الإلكترونية لدى الأطفال واليافعين، استهدفت ما يقارب 1,000 طفل ويافع ضمن فعالية الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر.

حوار مفتوح مع الشيخ الأخضر

واستضافت الإدارة سعادة الشيخ عبدالعزيز النعيمي (الشيخ الأخضر)، الذي قدّم لأولياء الأمور والأطفال طرقاً في كيفية استثمار الوقت وتنظيمه والوصول إلى المودة والتلاحم الأسري، وذلك خلال حوار مفتوح بعنوان “أطفال ملهمون”.

ورش تفاعلية

نظمت الإدارة العديد من الورش التفاعلية والحوارية خلال العام الجاري ومنها ورشة “مخيمنا الصيفي في المنزل”، استهدفت أولياء الأمور وعرفتهم بكيفية تصميم برنامج صيفي للأطفال واليافعين في المنزل، وورشة “الاستعداد للعام الدراسي”، تضمنت نصائح حول العودة الى المدارس للطلاب وكيفية تخفيف القلق وطمأنتهم.

وتزامناً مع الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر نظمت الإدارة ورشتين تدريبيتين لـ150 موظفاً من مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين حول التنمر بين الأطفال والتنمر الوظيفي، بالإضافة إلى 12 ورشة استهدفت 1,082 طفل وولي أمر حول التنمر، إلى جانب جلسات قصصية للأطفال (عن بعد) استهدفت 1000 طالب وطالبة من الحلقة الأولى والثانية في المدارس الخاصة، وورش توعوية حول السلامة وحقوق الطفل استهدفت الأطفال والشباب منتسبي الأندية الرياضية في الشارقة.

وانطلاقاً من أهمية التعاون والتكامل المؤسسي، تعاونت الإدارة مع العديد من الجهات المحلية والاتحادية في الدولة لتنظيم الفعاليات والورش، منها وزارة التربية والتعليم، وبرنامج خليفة للتمكين – اقدر، والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وجمعية الإمارات لحماية الطفل، وشرطة الشارقة، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، وهيئة الوقاية والسلامة في الشارقة، وإدارة التثقيف الصحي، والشارقة مدينة صحية، ومكتب الشارقة صديقة للطفل.

نبذة عن إدارة سلامة الطفل

انطلقت إدارة سلامة الطفل في العام 2011 تحت اسم “حملة سلامة الطفل”، كإحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، واستمرت في عملها كحملة حتى إصدار سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في أكتوبر 2018، قراراً إدارياً قضى بتأسيس “إدارة سلامة الطفل”، لتأتي استكمالاً لأهداف ورؤية الحملة، في نشر الوعي بأهمية المحافظة على سلامة الأطفال وحمايتهم وتحقيق الاستقرار الاجتماعي لهم، وصولاً إلى مجتمع يتمتع فيه الأطفال بالصحة النفسية والسلامة الجسدية.

وتحرص إدارة سلامة الطفل، على التطرق إلى مختلف شؤون سلامة الطفل على مدار العام، من خلال إطلاق الحملات المجتمعية التوعوية وإنتاج وإطلاق الفيديوهات التثقيفية ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمبادرات الخيرية والإنسانية، وإجراء الدراسات المسحية والبحوث، وإبرام الاتفاقيات المحلية والدولية تفعيلاً للشراكات المجتمعية.

 68 total views,  1 views today