اخبار ضيافة دبي

نادي مانشستر سيتي لكرة القدم يزور مدرسة السُعد العالمية في عمان

تحرص المدرسة الرائدة في مسقط التي تعتمد المنهج البريطاني الدولي على خلق فرصٍ مبتكرة في مجال التعلّم الرقمي. وفي آخر أنشطتها، نظّمت المدرسة ورش عمل افتراضية للتلاميذ بقيادة نادي مانشستر سيتي

استقبلت مدرسة السُعد العالمية نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، عملاق الدوري الإنجليزي الممتاز. وقد شارك التلاميذ من الصف الرابع إلى الصف التاسع في ورش عمل افتراضية قدّمها النادي الذي يتخذ من مدينة مانشستر مقرًا له، وتمّ التطرّق فيها إلى موضوع المواطنة العالمية من منظور النادي وأنماط الحياة الصحية.

وأظهر تلاميذ المدرسة حماسًا عاليًا للقاء أفراد النادي الحائز على بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لست مرات، وقد أشرف المدربون على جلسات افتراضية تناولت مواضيع الحياة الصحية والاستدامة والطعام المغذي.  وكانت مدرسة السُعد العالمية قد نظّمت هذه الجلسات في خطوة تتيح للتلاميذ فرصة فريدة للتعلّم من أبطال كرة القدم.

وفي هذا السياق، علّق لي ديفيز، مدير مدرسة السُعد العالمية، قائلًا: “في مدرستنا، لا نألو جهدًا في ابتكار أفكار فريدة من شأنها تعزيز رحلة تعلّم التلاميذ، ولا يستثني ذلك التجارب الاستثنائية التي تحفّزهم على تحقيق أهداف مسيرتهم المهنية”.

هذا وقاد باتريك بريتشارد، مدير مجموعة اللاعبين ومدرب حراس المرمى في نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، ورشة عمل “المواطنة العالمية من منظور نادي مانشستر سيتي” “City’zenship”، حيث تبادل الأفكار القيّمة مع التلاميذ حول الاستدامة. كما تطرّقت ورشة العمل إلى مختلف فوائد الاستهلاك الفعّال للمياه والحد من هدرها، بدءًا من كمية المياه الضرورية للحفاظ على ترطيب الجسم وصولاً إلى الكمية المطلوبة للاستحمام وغسل الأدوات المنزلية. بالتوازي، ركّزت ورشة أنماط الحياة الصحية التي قادها لويس بارلو، مدير تحليل الأداء في النادي، على الجوانب الرئيسية للحفاظ على الصحة العقلية والبدنية مثل أهمية الروتين اليومي ونظام النوم وفهم المشاعر وأهمية الغذاء ومصدره وأهمية ترطيب الجسم والعضلات. وفي إطار منهج المدرسة المتكامل، قدّمت ورش العمل التفاعلية للتلاميذ منصة إبداعية لمناقشة التعليم على المستوى الفردي والاجتماعي والصحي والاقتصادي (PSHE).

وقد عقدت مدرسة السُعد العالمية شراكة مع نادي مانشستر سيتي للعام الدراسي 2021 – 2022، وذلك لتمكين فرق كرة القدم في المدرسة من الاستفادة من جلسات التدريب الاحترافية التي يقدّمها طاقم التدريب المخضرم في النادي.

واختتم السيد ديفيز تعليقه بالقول: “تسطّر شراكتنا مع نادي مانشستر سيتي الإمكانيات التي تتيحها التكنولوجيا في ظلّ التحديات التي تطال العالم في الوقت الراهن. وأودّ أن أشكر نادي مانشستر سيتي على دعمه لنا وإتاحته لتلاميذنا فرصة الاستفادة من غناه الثقافي. كما وأتوجّه بالشكر لطاقم مدرسة السُعد العالمية الذي لولاه لما كانت هذه الشراكة ممكنة. ومن جهتنا، نتطلّع لبدء العام الجديد بإيجابية على أمل أن تكون الأيام المقبلة زاخرة بالفرص الجديدة”.

مؤسسةُ النَّجاحِ للتَّعليمِ،

شركةٌ تعليميةٌ لها رُؤْيَتُها في خَلْقِ أضْخَمَ مِنَصّاتٍ تَعليميَّةٍ في الشَّرْقِ الأوسَطِ وأنحاءِ العالَمِ. كما تُقَدِّمُ خِدْماتٍ تَعْليميَّةٍ تَتَناسَبُ مع احْتِياجاتِ الْمُجْتَمَعِ الَّذي تَخْدِمُهُ وذلك مُواكَبَةً لِلْعَصْرِ، كما أنَّ الإنترنت ووسائِلَ التواصُلِ الاجتماعيِّ عُنْصُرٌ أساسِيٌّ للتَّعَلُّمِ قبلَ الابتدائيِّ والثانويِّ وكذلك معاهدِ التدريبِ.

فَمُنْذُ أنْ أُنْشِئَتْ عام 2012 كانتْ تُرَكِّزُ على تحديدِ وتَطْويرِ جميعِ فرصِ الاستثمارِ في قطاعِ التعليمِ، لقد شهدتْ المؤسَّسةُ زيادةً في الإنفاقِ ونُمُوًّا كَبيراً على مَرِّ السنواتِ، فقد كانت بدايتُها بثلاثِ مُؤسَّساتٍ تَعْليمِيَّةٍ، ثمَّ زادَتْ حتى وصَلتْ إلى ثمانيةٍ وأربعين مؤسسةً في عام 2018، والذي يخدمُ أكثرَ من ستةَ عشرَ ألفَ طالبٍ حولَ العالَمِ عَبْرَ استراتيجيةِ البناءِ والتعميرِ.

 37 total views,  1 views today