طلبة جامعة أبوظبي يفوزون بمنحة قدمتها شركة الإمارات للألمنيوم

Sos ogiet

كجزء من التحضيرات للنسخة الثالثة من مسابقة “الروبوت” التي تطلقها الشركة

طلبة جامعة أبوظبي يفوزون بمنحة قدمتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتطوير طائرات بدون طيار وربوتات ذكية

  • تهدف مشروعات الطلبة إلى مواجهة عدد من التحديات التشغيلية في ظل بيئات صناعية شديدة الصعوبة
  • تتضمن المشروعات الحاصلة على المنحة تطوير نظم ذكية لتزويد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بقراءات خاصة بمصاهر الكربون

 كشفت جامعة أبوظبي عن أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد قدمت منحة بقيمة 150,000 درهم لثلاثة مشروعات بحثية قدمها طلبة الهندسة الكهربائية والميكانيكية وهندسة الحاسوب، حيث تهدف المنحة إلى دعم المشروعات البحثية لبناء طائرات بدون طيار وروبوتات ذكية، كجزء من التحضيرات للنسخة الثالثة من مسابقة “الروبوت” التي تطلقها الشركة.

جاء ذلك بعد أن حصد طلبة جامعة أبوظبي المركزين الأول والثاني خلال النسخة الماضية من مسابقة “الروبوت”، التي وضعت طلبة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في الإمارات أمام تحدٍ لتصميم وبناء ربوتات صناعية يمكن استخدامها في مصاهر الشركة.

وفي النسخة الثالثة من المسابقة، يتطلع طلبة جامعة أبوظبي من خلال مشروعاتهم البحثية إلى مواجهة عدد من التحديات التشغيلية في ظل بيئات صناعية شديدة الصعوبة وتزويد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بقراءات خاصة بمصاهر الكربون.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور حمدي الشيباني، عميد كلية الهندسة في جامعة أبوظبي: “نعتز بتحقيق طلبتنا لهذا الإنجاز ومواصلتهم حث مهاراتهم وابتكاراتهم ضمن مسابقة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للعام الثاني على التوالي. ونلتزم في جامعة أبوظبي بتوفير بيئة أكاديمية شاملة للطلبة وتزويدهم بالمهارات المتقدمة والخبرات الواسعة لتعزيز تنافسيتهم ومساعدتهم على تولي مناصب قيادية في المستقبل. يأتي هذا النجاح كدليل على إبداع طلبة جامعة أبوظبي وقدرتهم على تطويع التقنيات الحديثة لتقديم حلول لتحديات صناعية حقيقة.”

ومن جهته أضاف الدكتور محمد غزال، أستاذ ورئيس قسم الهندسة الكهربائية والحاسوبية والهندسة الطبية الحيوية في جامعة أبوظبي: “نواصل في جامعة أبوظبي إعداد الطلبة ليكونوا مفكرين مستقلين ورواداً ومبتكرين في تطوير الحلول الهندسية، وذلك عبر تزويدهم بتجربة أكاديمية ذات جودة متميزة وبحث تطبيقي ومرافق أكاديمية متنوعة ومختبرات حديثة. وهنا، أتقدم بالشكر الجزيل إلى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على إتاحة هذه الفرصة، متمنياً لطلبتنا التوفيق في النسخة الثالثة من المسابقة.”

وقال عبدالله الزرعوني، نائب رئيس قسم التطوير ونقل التكنولوجيا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: “تشكّل مسابقة الروبوتات الصناعية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم المنصة المثالية التي تجمع ألمع العقول الهندسية الشابة في الدولة للمساهمة بشكل فعال في القطاع الصناعي الإماراتي والذي يعد جزءاً رئيسياً من اقتصادنا. ولطالما كانت جامعة أبوظبي داعمة للمسابقة حيث حرصت على المشاركة خلال عامين متتاليين والتي مكّنتنا من استكشاف إبداعات وابتكارات الطلاب في دولة الإمارات، ونسعى إلى تحفيز هؤلاء الطلاب على مواصلة مسيرتهم المهنية في المجال الصناعي وتزويدهم بخبرات ومهارات من تجارب واقعية في قطاع سيحظى بأهمية كبيرة في مسيرة دولة الإمارات التنموية واقتصادها المعرفي”.

وضم الفريق الفائز الطلبة عبدالله راشد ومها ياغي وتسنيم بصمه جي ضمن فريق الهندسة الكهربائية، والطلاب عمر مروان عليان، وهشام غزال، ومحمد رضا، ويزيد الدجير من فريق هندسة الحاسوب، حيث يشرف الدكتور محمد غزال والدكتور لؤي فريوان، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية على كلا الفريقين. ويضم فريق الهندسة الميكانيكية الطلبة عبدالرحمن محمد عبدالدايم، وأحمد الخواد عبدالرحمن، وعبدالرحمن حسني جمعة، وأغيد بلال الطحان، بإشراف الدكتور محمد الخضر، أستاذ مشارك ورئيس قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية في الجامعة.

وسيقوم طلبة جامعة أبوظبي ببناء واختبار روبوتات وطائرات بدون طيارة باستخدام موارد الجامعة في البحث التطبيقي ومرافقها المتوفرة والمختبرات الحديثة. وسيتم تقييم المشروعات البحثية داخلياً من قبل أعضاء من كلية الهندسة قبل تقديمها للمسابقة خلال الفصل الدراسي ربيع 2021.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 348 total views,  1 views today

Next Post

زبوني تعلن عن نمو غير مسبوق بنسبة 600% خلال 2020

تعتبر زبوني ومقرها الإمارات العربية المتحدة من أسرع الشركات نموّاً في الشرق الأوسط في دلالة على خصوبة بيئة الدولة للأعمال الناشئة دعم روّاد الأعمال الجدد في المنطقة ينعكس أثره في النمو المستمر لأعداد الشركات أعلنت زبوني، الشركة الرائدة في توفير الحلول الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة، عن نمو منقطع النظير بلغت […]
زبوني تعلن عن نمو غير مسبوق بنسبة 600% خلال 2020

اشترك معنا الان