اخبار ضيافة دبي

كانون تطلق النسخة الأولى من سلسلة الرواد

 

كانون تطلق النسخة الأولى من سلسلة الرواد في منطقة الشرق الأوسط بمشاركة المغنية ليلى كردان وبطلة المغامرات رها محرق والشيف فيصل النشمي

  • سلسلة المقابلات الجديدة تستضيف صنّاع التغيير الذين نجحوا في إحداث نقلة نوعية في مجالاتهم
  • السلسلة تقدم مجموعة من الرواد الملهمين من الإمارات والمملكة العربية السعودية والكويت وتحتفي بالمواهب الطموحة التي تسهم بارتقاء وتطور منطقة الشرق الأوسط
  • تم تصوير البرنامج بالكامل بكاميرتي EOS R5 وEOS R6 اللتين أحدثتا ثورة في قطاع التصوير

أعلنت كانون الشرق الأوسط، الشركة الرائدة في مجال تقنيات وخدمات التصوير، عن إطلاق النسخة الأولى من سلسلة الرواد، وهي سلسلة مقابلات خاصة تحتفي بصنّاع التغيير الذين نجحو في إحداث نقلة نوعية حقيقية في مجالات عملهم. وتم اختيار ثلاثة أشخاص يتمتعون بالجرأة ويقدمون قيماً تعكس رؤية كانون المتجددة في القطاع، من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت، لمشاركة تجاربهم الملهمة مع الجمهور. وتم تصوير السلسلة بأسلوب المقابلات الوثائقية باستخدام كاميرتي EOS R5 وEOS R6 الجديدتين، حيث استعرض المشاركون النجاحات والعوائق التي واجهتهم في مسيرتهم نحو تحقيق طموحاتهم. وتم إطلاق سلسلة المقابلات بالتزامن مع حملة “اصنع ملحمتك” والتي تسلط الضوء على إمكانيات كاميرتي EOS R5 وR6 اللتين طرحتهما الشركة مؤخراً.

وشهدت السلسلة مشاركة المغنية وكاتبة الأغاني المقيمة في الإمارات والحائزة على العديد من الجوائز ليلى كردان. وكانت كردان قد اكتسبت شهرة واسعة في عام 2017 عند إطلاق ألبوم أغانيها المستقل بفضل أسلوبها المميز في الغناء. وسلطت كردان الضوء على مسيرة اكتشافها لذاتها وموهبتها الفنية للوصول إلى كامل إمكاناتها.

أما رها محرق فقد دخلت عالم الشهرة كأصغر شابة عربية وأول امرأة سعودية تتسلق قمة إيفرست، مستندة في ذلك إلى إصرارها على إثبات حضورها وقدرتها على تحقيق المستحيل.

من جانبه، بدأ الشيف الكويتي فيصل النشمي مسيرته المهنية في سن 24 عاماً، ولم يكتفِ بتحدي المفاهيم التقليدية في الطهي فحسب، وإنما ساهم في رسم ملامح مشهد فن الطهي في الكويت، ليبرز كأحد روّاد قطاع تحضير المأكولات وتوجهاتها السائدة.

وبهذه المناسبة، قال فينكاتاسوبرامانيان هاريهاران، مدير وحدة الأجهزة المخصّصة للمستهلكين في شركة كانون الشرق الأوسط: “نسعى في كانون إلى بناء ثقافةٍ تركز على الرؤية والابتكار والجرأة، من خلال توفير منصة تتيح للمتميزين مشاركة مسيرتهم المهنية وقصصهم الملهمة. ويرتبط اسم كانون بسرد القصص الملهمة بطريقة مميزة، وهو ما دفعنا لرواية هذه القصص عن عددٍ من الرواد المبدعين في الشرق الأوسط والذين يجسدون مستويات رفيعة من الموهبة والمثابرة والطموح. ونتطلع قدماً لعرض قصص النجاح الاستثنائية هذه، وأملنا أن تسهم في إحداث نقلة نوعية في العالم الذي نعيش فيه”.

وتم تصوير المقابلات باستخدام كاميرتي EOS R5 وEOS R6 الجديدتين اللتين أحدثتا ثورة في قطاع التصوير. وتُعد EOS R5 أول كاميرا احترافية عديمة المرايا بإطار كامل قادرة على تسجيل الفيديوهات بدقة 8K RAW، فضلاً عن التقاط الصور الثابتة بدقة 45 ميجابكسل. بينما تمتاز كاميرا EOS R6 متعددة الاستخدامات بقدراتها العالية، حيث يمكنها تسجيل الفيديوهات بدقة 4K، والتقاط الصور الثابتة بدقة 20.1 ميجابكسل.

وبالإضافة إلى المقابلات، يضمّ البرنامج فقرةً خاصة تم تصويرها خلف الكواليس تُعرض على موقع كانون الشرق الأوسط، حيث توضح كيفية تصوير الفيديوهات، وتوفر لصنّاع الأفلام الطموحين وعشاق التصوير نصائح وتوصيات احترافية.

حول “كانون الشرق الأوسط

“كانون الشرق الأوسط”، هي شركة تابعة لشركة “كانون أوروبا”، وتعتبر المقر التشغيلي لشركة “كانون” العالمية ومقرها في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

وتأسست “كانون” في عام 1937، وهي تضع نصب عينيها توفير أجود أنواع الكاميرات على الإطلاق لعملائها. كما تركز الشركة على تطبيق مفهوم “قوة الصورة” الذي يشكل حافزاً لتوسع آفاق تقنياتها نحو أسواق جديدة، وهو ما ساعد على ترسيخ مكانتها بين الشركات الرائدة عالمياً في تقديم الحلول المبتكرة في قطاع التصوير الفوتوغرافي للمستهلكين والشركات على السواء. وتعمل “كانون” في إطار فلسفتها المؤسسية “كيوسي ” Kyosei، والتي تعني باللغة اليابانية: العيش والعمل معاً من أجل الصالح العام. وفي منطقة أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، تحرص “كانون أوروبا” على تحقيق النمو المستدام في الأعمال وتركز على تقليص بصمتها البيئية ومساعدة عملائها على الحد أيضاً من تأثيرهم على البيئة عبر استخدام منتجات “كانون” وحلولها وخدماتها.

كما تستثمر “كانون” بشكل كبير في مجال البحث والتطوير بهدف تقديم أفضل المنتجات المبتكرة لتلبية احتياجات المستهلكين ومواكبة آفاقهم الإبداعية. وتتيح “كانون” لكافة المستهلكين، بدءاً من المصورين الهواة وصولاً إلى شركات الطباعة الاحترافية، التعبير عن عشقهم الكبير للصورة.

 94 total views,  1 views today