اخبار ضيافة دبي

معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير الشهر المقبل

دبي تستضيف الدورة السابعة عشر

تحت شعار “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً”

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 23 فبراير 2021: تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ستقام الدورة السابعة عشر من “معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير” – ديهاد، الحدث الرائد الذي يُعنى بالإغاثة والعمل الإنساني والتطوير في المنطقة، وذلك من 15-17 مارس 2021 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.a

وستسلط الدورة السابعة عشر من مؤتمر ومعرض “ديهاد” والتي تقام تحت شعار “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً” الضوء على التحديات التي تواجه الناس في أفريقيا وخاصة في ظل جائحة فيروس كورونا، وستتطرق إلى احتياجات عاملي الإغاثة الإنسانية الذين يساهمون بشكل بنّاء في نهج عالمي أكثر فعالية في القارة السمراء.

وتشمل الدورة السابعة عشر من مؤتمر ومعرض “ديهاد” ، والتي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 6,000 زائر ومشارك من أكثر من 84 دولة من المنطقة والعالم، أجندة غنية وشاملة.

علاوة على ذلك ، سيشارك في المؤتمر 50 متحدث مرموق من القطاع الإنساني، سيقومون بتقديم الخبرة والدعم وسيشاركون آرائهم بمواضيع هامة تتمركز حول أفريقيا وتأثير فيروس كورونا عليها مثل تأثير النزاعات والأزمات الإنسانية وتأثير تغير المناخ والنمو السكاني والتعليم والتوظيف وتدفقات المعونة والنمو الاقتصادي، وأزمة الغذاء، والمساواة بين الجنسين، والصمود، والتحديات المعاصرة والمستقبلية للصحة. كما سيضم المؤتمر جلسة خاصة تناقش تشكيل المستقبل الأفريقي بعد كوفيد-19.

ومن أبرز المتحدثين الرئيسيين في المؤتمر لهذا العام، سعادة سعيد محمد العطر، رئيس المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات والأمين العام المساعد لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسعادة الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وسعادة يانيس لينارسيك المفوض الأوروبي المكلف بإدارة الأزمات، وسعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وسعادة عائشة محمد بخاري، السيدة الأولى في جمهورية نيجيريا الاتحادية.

تعليقاً على الحدث، قال سعادة السفير جيرهارد بوتمان كرامر، مدير ديهاد والمجلس الاستشاري العلمي العالمي “ديساب”: “نظراً للتحديات العظيمة التي تواجه أفريقيا في الوقت الحالي، والتي تفاقمت بلا شك في ظل جائحة كوفيد-19، ارتأى المجلس الاستشاري العلمي العالمي للمؤتمر أن تسلط الدورة السابعة عشر من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” الضوء على جوانب معينة ومراجعة المساعدات الإنسانية التي يتم جلبها للتصدي لتلك التحديات. حيث نرى أنه من الأساسي أن تلبي المساعدات التي يتم توفيرها الاحتياجات الأكثر إلحاحاً وأن تتماشى مع المساعي الوطنية للاستفادة من ثروة القارة المتمثلة في الموارد والإمكانات كذلك.”

وأضاف قائلاً: “لقد قمنا بجمع كوكبة من المتبرعين والمستفيدين والعاملين في قطاع الإغاثة والذين يقيّمون تأثير المساعدات والحكومات والمنظمات الدولية والوكالات المتخصصة والمنظمات غير الحكومية، ومنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر والأكاديميين والقطاع الخاص للخوض في النقاشات التي سوف تقام خلال الحدث. في حين سيتم تحديد أفضل الممارسات، فنحن على ثقة بأنه سينتج عدد من التوصيات الإيجابية عن تبادلنا للآراء والمعلومات، والتي سيكون لها تأثير أيجابي كبير عند تنفيذها.”

هذا وقد قام مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” بتنظيم سلسلة من الندوات عبر الإنترنت بالتعاون مع مبادرة ووترفولز للتعليم المستمر “Waterfalls”. وقد لاقت هذه السلسلة والتي تتكون من 18 ندوة حتى شهر فبراير من هذا العام إقبالاً استثنائياً من الحضور الذين بلغ عددهم 7618 مشاهد من 112 دولة مشاركة. وعقدت الندوات عبر الإنترنت بمشاركة منظمات رائدة مثل الاتحاد الأوروبي و الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والأمم المتحدة والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية ومنظمة أطباء بلا حدود.

وفي هذه المناسبة، قال سعادة أندريا ماتيو فونتانا، سفير الاتحاد الأوروبي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة: “أتطلع بشكل كبير إلى معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” القادم. تُعد إفريقيا شريكاً رئيسياً لمساعي الاتحاد الأوروبي في بناء العالم الذي نريد العيش فيه، سواء في التحول الأخضر أو ​​الرقمنة العادلة أو التجارة، وإن الواقع الجديد الذي فُرض على العالم بسبب فيروس كورونا يُثري بدوره هذه الشراكة ويزيد من أهميتها. وبالتالي، فإن لشعار ديهاد هذا العام “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً” أهمية كبيرة بالنسبة للاتحاد الأوروبي، وهو أمر ينعكس في مستوى مشاركتنا كذلك. ولأول مرة، سيمثلنا مفوضان أوروبيان متمثلان بالمفوض الأوروبي المكلف بإدارة الأزمات، سعادة يانيس لينارسيك، والذي سينضم إلى الافتتاح الرسمي للمؤتمر، والمفوض الأوروبي للشراكات الدولية، سعادة جوتا أوربيلينين، والتي ستقدم خطاباً رئيسياً بعنوان “شراكة متجددة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا: أولوية جيوسياسية”. ومن خلال معرض ديهاد، ستتاح للمشاركين فرصة زيارة الجناح الخاص بنا لمعرفة المزيد عن طريقة العمل التي يضع بها الاتحاد الأوروبي الناس والكوكب في المقام الأول في مسعى لغد أفضل في أفريقيا والعالم.”

وأضاف قائلاً: “خلال الأشهر الماضية، وفّرت سلسلة الندوات عبر الإنترنت التي نظمها معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” فرص لا تقدر بثمن لإجراء محادثات عالمية مع الخبراء وصانعي السياسات حول التحديات المعقدة التي كشفت عنها الجائحة الحالية، ومناقشة الحلول المتوفرة لدينا كذلك. من خلال أولى هذه الندوات، أتيحت لي الفرصة لتوضيح الاستجابة العالمية السريعة للاتحاد الأوروبي لـكوفيد-19 والطريقة الاستثنائية التي استجاب فيها فريق أوروبا الخاص بنا، والتي تجمع بين مصادر المؤسسات الأوروبية والدول ذات العضوية في تقديم استجابة قوية للتحديات التي أثارها الوباء. وفي غضون ستة أشهر، تم بالفعل صرف 50٪ من حزمة التعافي العالمي لفريق أوروبا البالغة 38.5 مليار يورو”. واختتم قائلاً: “أتطلع إلى الخوض في المزيد من الحوارات البناءة مع أعضاء اللجنة والمشاركين المتميزين في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” في مارس المقبل”.

ومن جانبه، قال السيد خالد خليفة، مستشار أول وممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي “UNHCR”: “يسعدني المشاركة والتحدث في الدورة السابعة عشر من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” لمناقشة دور العمل الخيري الإسلامي في دعم اللاجئين خلال الجائحة الحالية. هذا ونرى أن قرار عقد هذه الدورة من الحدث تحت  شعار “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً” هو قرار صائب حيث تسعى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين جاهدة لمساعدة اللاجئين وتلبية احتياجاتهم في ظل الظروف غير المسبوقة التي تؤثر تأثيراً مباشراً على الصحة العامة ومستويات الفقر والحماية وسبل العيش. نود أن نشكر معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” ومبادرة ووترفولز للتعليم المستمر “Waterfalls” على هذه الفرصة الفريدة لمشاركة العلومات والخبرات.”

هذا ويضم المعرض المصاحب للمؤتمر  600من العلامات التجارية المتخصصة بمواد الإغاثة المشاركة والتي ستستعرض أحدث خدماتها ومنتجاتها وابتكاراتها، وستحظى كذلك بفرصة المشاركة وبناء جسور التواصل والتعاون داخل المنطقة.

وعلى هامش المعرض أيضاً، سيقوم أكثر من 60 ممثل لوكالات الأمم المتحدة الرائدة والمنظمات والجمعيات الخيرية من جميع أنحاء العالم بعقد اجتماعات بهدف التعاون واستكشاف الفرص التجارية.

ومن الجدير بالذكر أن مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” يقام سنوياً بتنظيم من اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض- عضو في اندكس القابضة، بالدعم من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومجالس دبي للمستقبل- العمل الإنساني ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي والأمم المتحدة ودبي العطاء والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية. هذا وتحظى هذه الدورة من الحدث برعاية من مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية و دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري و “Pathfinder International”والحياة للإغاثة والتنمية.

 60 total views,  1 views today