جامعة الإمارات توقّع مذكرة تفاهم مع شركة “جي 42 للرعاية الصحية” للتعاون على مشاريع بحثية نسيبة: نسعى لتطبيق التقنيات المتطورة لمستقبل أكثر صحة للجميع

أبوظبي , في الأول من مارس 2021: شهد معالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الامارات توقيع مذكرة تفاهم بين كلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة وشركة “جي 42 للرعاية الصحية”، إحدى الشركات التابعة لمجموعة 42 الرائدة في مجال التكنولوجيا التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، بحضور سعادة الدكتور غالب الحضرمي البريكي، مدير جامعة الإمارات بالإنابة والسيد أشيش كوشي الرئيس التنفيذي لشركة “جي 42 للرعاية الصحية”،

كما حضر حفل التوقيع عدد من العلماء والأكاديميين في الجامعة، إلى جانب مجموعة من مدراء شركة “جي 42 للرعاية الصحية” والمتخصصين والعلماء من مختبرات البيوجينيكس في مركز “أوميكس للتميز” الواقع في مدينة مصدر – أبوظبي.

وقال معالي زكي أنور نسيبة عقب التوقيع: ” يسعدنا في جامعة الإمارات التعاون مع شركة “جي 42 للرعاية الصحية” في البرامج الأكاديمية التي ستؤثّر بشكل إيجابي على المجتمع المحلي، والارتقاء بقطاع الرعاية الصحية وبنيته التحتية. إن الباحثين والعلماء في جامعة الإمارات سوف يقومون بتطبيق أهم التقنيات المتطوّرة لوضع الأسس لمستقبل أكثر صحة لجميع أفراد المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وقام معالي زكي أنور نسيبة ووفد من الجامعة بجولة في المركز، حيث اطلعوا على المشاريع الكبرى المُتعلّقة بعلم الجينوم، والبنوك الحيوية، والتسلسل الجزيئي والحيوي الجيني، ومستقبل العلوم البيولوجية متعددة التخصصات، والمبادرات الكبرى مثل برنامج الجينوم الإماراتي.

خلال الجولة، قام طاقم المختبر بتعريفهم على المحطات المختلفة مثل إدارة العينات والاستخراج ومراقبة الجودة (QC) والبنوك الحيوية والأتمتة والبحث والتطوير وإعداد العينات وإعداد المكتبة وتسلسل القراءة الطويلة والقصيرة.

كما شارك معاليه خلال الزيارة مع الوفد المرافق في برنامج الجينوم الإماراتي، الذي يُعدّ أحد أكثر مبادرات الجينوم شمولاً في العالم، من خلال التبرّع بعيّنات من دمهم وتحفيز الآخرين على التطوّع أيضاً.

من جانبه علّق السيد أشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة “جي 42 للرعاية الصحية” قائلاً: “في الوقت الذي نُحرز خلاله تقدماً سريعاً بوتيرة عالية، يُعدّ التعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة أمراً حيوياً للاستفادة من الحكمة الجماعية، ومهارات الباحثين والعلماء والأكاديميين لدينا لتطوير حلول للرعاية الصحية تعود بالنفع على مجتمعنا على المدى الطويل”.

وأضاف: “من المؤكد أن شراكتنا مع جامعة الإمارات ستكون بداية طريق الإلهام للابتكارات الديناميكية والقابلة للتطوير، والتي ستعود بالفائدة على الوطن والأجيال القادمة”.

والجدير بالذكر أن جامعة الإمارات العربية المتحدة وشركة “جي 42 للرعاية الصحية” تعتزمان توسيع تعاونهما عبر العديد من المشاريع، بما في ذلك البحث في برنامج الجينوم الإماراتي، وتأسيس مُنشأة لبحوث واختبارات “كوفيد-19″، والاستشارات الوراثية، وقيادة تمويل المنح المُشتركة، وتسهيل تدريب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والبدء في العديد من البرامج التعليمية، وبرامج التدريب. كما تهدف مُذكّرة التفاهم إلى تبادل الخبرات والمعارف والأبحاث بين الجانبين.

وباعتبارها لاعباً رئيسياً في السباق لإيجاد حلٍّ للوباء العالمي، قدّمت شركة “جي 42 للرعاية الصحية” التكنولوجيا اللازمة لإنشاء بيانات ذكية وثيقة الصلة لعدد كبير من المشاريع في مركز “أوميكس للتميّز”. كما تمّ تسخير الذكاء الاصطناعي وحلول الجينوم الغير مسبوقة لدفع دراسة تسلسل الجينوم الفيروسي وإنشاء جينوم مرجعي للمواطنين الإماراتيين تمهيداً لنشره على نطاق أوسع.

 73 total views,  3 views today

Share