مبادرة “بكم نهتم” من إيدنرد تدعم موظفي الشركات المحلية

مبادرة “بكم نهتم” من إيدنرد تدعم موظفي الشركات المحلية بسلسلة من ورشات العمل لتعزيز زيادة الوعي حول المعرفة المالية

إيدنريد تقف وراء الدعم المجتمعي للفت االانتباه إلى دنو مستوى المعرفة المالية بين العاملين ذوي الدخل المحدود في الإمارات العربية المتحدة

أكدت إيدنرد، أكبر مزود لحلول إدارة الرواتب في دولة الإمارات العربية المتحدة، هذا الشهر التزامها لأصحاب الشركات والأعمال بتنفيذ مبادرة “بكم نهتم”، في خطوة استباقية تهدف إلى كسر الحواجز التي تحول دون التمكين المالي في الإمارات العربية المتحدة.

هذا وقد أشار تقرير “قاعدة بيانات المؤشر العالمي للشمول المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2020” إلى أن نسبة الشمول المالي في عام 2019 قد بلغت 20٪ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما كشف التفصيل الخاص بالفئات الرئيسية أن بإمكان 36٪ من سكان المنطقة الوصول إلى الخدمات المالية، بينما يتمكن 24٪ من استخدام ميزة الدفع الآلي. وفي الوقت نفسه، يمتلك 9٪ فقط ميزة وبطاقات الائتمان، وبإمكان 12٪ الوصول إلى مدخراتهم. في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 46٪ من الشمول المالي، وهو أعلى معدل، تليها البحرين بنسبة 39٪ والمملكة العربية السعودية بنسبة 31٪. بينما وجد أن نسبة الشمول المالي في المغرب لا تتعدى 9٪ فقط، وهو أدنى معدل، تليه مصر بنسبة 11٪ والجزائر بنسبة 13٪.

لقد أصبح من الأهمية البالغة، خاصة في أعقاب انتشار جائحة كوفيد-19، أن تحرص الشركات الاماراتية على ضمان الشمول المالي والإعداد الرقمي لكل من السكان المتعاملين مع البنوك وغير المتعاملين مع البنوك. ومن المفارقات أن أكثر من 60٪ من السكان العاملين الحاليين في الإمارات العربية المتحدة، لا سيما في قطاعات التصنيع والتجارة والأغذية والمشروبات والبناء، يقعون خارج النظام المصرفي التقليدي.

وفي إطار حديثه عن هذه المبادرة الهادفة، علّق السيد أنوار بوركادي إدريسي، الرئيس التنفيذي، شركة إيدنرد الإمارات، قائلاً: “وصلت الضغوطات المالية مستويات عالية جدًا منذ بداية الوباء، إذ تسببت جائحة كوفيد-19 بخسائر جسيمة للشركات والاقتصاد بشكل خاص، وكشفت عن تفاوتات كبيرة في الدخل، وإلى عدم المساواة الاجتماعية، وإلى عدم الاستقرار المالي الذي يواجهه الموظفون بشكل عام. وليس هذا فقط، إذ جعل الوباء الشركات والأفراد عرضة للجرائم الإلكترونية وعمليات الاحتيال أونلاين والغش المالي والخداع.”

وتابع: “نولي في إيدنرد الإمارات أهمية بالغة بمجتمعنا ونلتزم بزيادة الوعي والمعرفة المالية في المؤسسات من خلال تقديم مجموعة من الموارد القيمة لأصحاب الشركات عبر بوابتنا الإلكترونية وتطبيق الهاتف المحمول لمساعدتهم على تقديم أفضل تجربة للموظفين.”₁

ومن جهة أخرى، كشف تقرير أصدره فريق البطاقات المدفوعة سلفًا في شركة ماستركارد العالمية أن المعرفة والثقة تشكلان عقبات رئيسية في أي معاملة مالية. ومع أن الوصول إلى الحسابات المصرفية عبر الهواتف المحمولة يُعتبر ميزة متوفرة بصورة واسعة في الشرق الأوسط، إلا أن استخدام الخدمات المالية عبر الهواتف المحمولة لا يزال نادرًا في المنطقة بسبب نقص ثقة الأفراد أو معرفتهم بتلك الخدمات. علاوة على ذلك، تعد الإمارات العربية المتحدة ثاني أكثر الدول المستهدفة بالجرائم الإلكترونية، والتي تكلف الدولة حوالي 1.4 مليار دولار أمريكي سنويًا.

وللتصدي لمستوى المعرفة المالية المتدنّي بين فئات معينة، بما في ذلك في قطاعات مثل البناء وإدارة المرافق والتجارة والنقل وتجارة التجزئة والأغذية والمشروبات، اتخذت إيدنرد تدابير إضافية في خِضمّ الوباء، وسارعت إلى توفير الأدوات والموارد لتسهيل الأمر على المتعاملين مع البنوك والسكان الذين لا يتعاملون معها لإدارة شؤونهم المالية. تتضمن تلك التدابير: سهولة الوصول إلى تطبيق C3Pay للهواتف المحمولة، والذي يسمح لحاملي بطاقات الرواتب باستخدام محافظهم الرقمية بشكل آمن وذلك باتخاذ خطوات متعددة لتوثيق الهوية تضمن الأمان والسلامة وتعزز الخصائص الأمنية. يعرض تطبيق الهاتف المحمول رصيد المستخدم في الوقت الفعلي، وكشف الحساب، ويمكنه من القيام بتحويلات مالية دولية بصورة فورية، والاشتراك في خدمة الرسائل القصيرة، وإعادة شحن الهاتف المحمول، مما يسهل على السكان ذوي الدخل المنخفض إدارة شؤونهم المالية.

وللاستفادة من المبادرات الهادفة التي أطلقتها حكومة الإمارات العربية المتحدة لتقليص الفجوة المعرفية، أطلقت إيدنرد حملة توعية تستهدف فئات السكان التي لا تتعامل مع البنوك. شملت الحملة ورشات عمل تدريبية قام بها أعضاء فريق إيدنرد لموظفي عملاء إيدنرد حول كيفية إدارة شؤونهم المالية، والتعرف على عمليات الاحتيال المالي والتصدي لها، وأكثر. كما خصص فريق مبيعات إيدنرد وقتًا لزيارة شركات العملاء في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وعقد جلسات تعليمية بهدف محو الأمية المالية. ولم يتوقف الأمر هنا، إذ وفرت إيدنرد قناة واتسآب خاصة لتمكين الموظفين من تلقي المساعدة الفورية في أي وقت من اليوم جنبًا إلى جنب مع النصائح والبرامج التعليمية حول الإدارة المالية، وأساليب منع الاحتيال، واستخدام تطبيقات الهاتف المحمول، وتحويل الأموال وغيرها.

تابع إدريسي، “يصبح مستقبل التمويل أكثر إشراقًا عندما يبدأ بتقديم خدمات قيّمة لشريحة أوسع من المجتمع لدعم الاقتصاد بصورة أفضل. ومن خلال دعم الموظفين في رحلتهم إلى محو الأمية المالية، ستستفيد الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة في مرحلة ما بعد الجائحة من قوة عاملة أكثر مشاركةً وصحة وسعادة.”

وفقًا لإحصاءات وبيانات إيدنرد لعام 2020، يقوم أكثر من 75٪ من العاملين في الإمارات، خاصة في مجالات التصنيع والتجارة والبناء، بسحب 80٪ من رواتبهم تقريبًا باستخدام بطاقات رواتبهم. لهذا، تولى فريق إيدنرد مسؤولية تعزيز المعرفة المالية لتلك الفئة من المستخدمين لتمكينهم من اتخاذ قرارات مستنيرة وصائبة.

وختم إدريسي حديثه قائلًا: “في إيدنرد، نولي أهمية كبيرة لإدارات الموارد البشرية ونساعدها على دعم وتمكين القوى العاملة لديها، ونهدف إلى أن يصبح الموظفون والعمال الذين لا يملكون حسابات مصرفية حاملي بطاقات دون وجود حد أدنى لمتطلبات الرواتب وأن يستفيدوا من شبكة ماستركارد العالمية، وأن يتمكنوا من استخدام الميزات والخدمات الرقمية مثل عمليات الدفع غير التلامسي في المتاجر أو أونلاين، والتحقق من أرصدتهم المالية عبر الهاتف، وإجراء التحويلات المالية الدولية، وهو مطلب أساسي لمعظم العاملين في الإمارات، وأكثر. تلعب المشورة الواعية دورًا كبيرًا في توجيه العمال إلى إدارة شؤونهم المالية بطريقة ذكية  مما يسمح لهم بتحقيق أحلامهم والترتيب للمستقبل، الزواج، إكمال التعليم أو التخطيط لشراء عقار وأكثر.”

هذا وتشجع إيدنرد الشركات على تعزيز محو الأمية المالية في كافة مستوياتها، مما يساهم بالحفاظ على القوى العاملة في الشركة، وزيادة الإنتاجية، وتزويد الموظفين بالمهارات الضرورية التي تنعكس بصورة إيجابية على قرارات العمل اليومية.

عن إيدنريد الإمارات:

إيدنريد الإمارات هي أكبر مزود لحلول إدارة الرواتب في الإمارات العربية المتحدة. تقدم إيدنرد خدماتها لأكثر من 6,000 شركة، و 2 مليون موظف، وأكثر من 10 بنوك و 35 مؤسسة مالية. تعمل إيدنرد خارج دبي منذ عام 2008، ولا تزال ملتزمة بتمكين الاقتصاد من خلال تبسيط كشوف المرتبات للشركات وتحسين نوعية الحياة للموظفين من خلال منتجين رئيسيين. تمكّن بوابة إيدنرد الإلكترونية للرواتب الشركات من إدارة رواتب جميع موظفيها بكفاءة في مكان واحد وبما يتوافق مع نظام حماية الأجور الذي وضعه مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي. أما المنتج الآخر فهو C3Pay. يمكّن هذا التطبيق الجوال المرتبط ببطاقة ماستركارد الموظفين، ومعظمهم من غير المتعاملين مع البنوك، من الوصول إلى الخدمات المالية الأساسية والاستفادة من أموالهم باستخدام طيف من الميزات والخدمات المهمة لهم، مثل تحويل الأموال وشحن الهواتف المحمولة) بأقل الأسعار.

 38 total views,  38 views today

 154 total views,  3 views today

Share