“أبطال رمضان” تواصل تمكين روح العطاء والخير   

أكثر من 34 ألف مستفيد

“أبطال رمضان” تواصل تمكين روح العطاء والخير   

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 28 أبريل 2021: تواصل حملة “أبطال رمضان” التي أطلقتها هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” بالتعاون مع شركائها “طلبات” و”هيئة الهلال الأحمر الإماراتي و”بنك الإمارات للطعام” لدعم موظفي الخدمات الأساسية والأسر المتعفّفة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الشهر الفضيل في تمكين أهل الخير وأصحاب والأيادي البيضاء من تقديم مساهماتهم الخيرية النبيلة، إذ تجاوز عدد المستفيدين من الحملة 34 ألف محتاج، بمشاركات زادت قيمتها عن 268 ألف درهم إماراتي منذ إطلاقها.

وقد سجلت “حملة أبطال رمضان” التي تستمر طوال شهر رمضان المبارك شراء وجبات إفطار وطرود غذائية وتموينية من “طلبات مارت” بقيمة إجمالية بلغت 268,810 درهماً إماراتياً منذ إطلاق الحملة، ساهم فيها رواد العمل الخيري من مؤسسات وأفراد في جميع أنحاء الدولة، ما يعكس أجمل صور العطاء والترابط والتضامن المجتمعي التي يتميز بها مجتمع الإمارات.

ويتم شراء الوجبات والطرود الغذائية عبر تطبيق “طلبات”، ليتم توزيعها بشكل سريع وآمن على العمال والأسر المتعففة في مختلف أنحاء الدولة بالتعاون مع “بنك الإمارات للطعام” و”الهلال الأحمر الإماراتي”، حيث تتوقع “دبي للثقافة” استمرار تدفق المساهمات بزخم أكبر حتى نهاية الشهر الكريم.

وتأتي حملة “أبطال رمضان” في إطار مبادرات المسؤولية المجتمعية التي تسعى “دبي للثقافة” من خلالها إلى تعزيز روح الخير ونشر قيم العطاء بين أفراد المجتمع، كما تندرج ضمن جهود الهيئة الرامية إلى دعم أجندة دولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة بالإسهام في تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة المتمثل في القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي. فضلاً عن سعي الهيئة من خلال هذه الحملة إلى دعم حملة “100 مليون وجبة”، الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتقديم الدعم الغذائي للمحتاجين والأسر المتعففة في المنطقة العربية وقارتَي إفريقيا وآسيا، والإسهام في التغلب على تحدي الجوع في العالم.

ويتم توزيع الوجبات والطرود التموينية من “طلبات مارت” في إمارات دبي وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة عن طريق فروع “بنك الإمارات للطعام” في الإمارات المذكورة، فيما تصل التبرعات إلى إمارة أبوظبي عن طريق “الهلال الأحمر”، وإلى إمارة الشارقة عن طريق “جمعية الشارقة الخيرية، وإلى الفجيرة من خلال “جمعية الفجيرة الخيرية”.

 46 total views,  46 views today

 133 total views,  3 views today

Share