مجموعة هواتف Galaxy S21 من سامسونج… عالم جديد من قدرات الاتصال مع الأشياء

 مع دخولنا حقبة جديدة من العصر الرقمي وتوجه الأفراد ومجتمعات الأعمال حول العالم نحو الاعتماد على الحلول والخدمات الرقمية أكثر من أي وقت مضى، يشهد الطلب على خدمات وتقنيات الاتصال ارتفاعاً غير مسبوق. ولم تعد الحاجة للاتصال مقتصرة على فئات عمرية معينة، بل أصبحت الهواتف الذكية أكثر الأجهزة أهمية في حياتنا اليومية، والضمان الوحيد لاستمرارية تواصلنا مع العالم من حولنا. وقد أدت الظروف التي شهدها العالم خلال العام 2020 إلى تسليط الضوء على أهمية تقنيات الاتصال في حياتنا لاسيما مع الانتقال للعمل عن بُعد في البيئات الافتراضية، حيث ساعدتنا الحلول والأجهزة التكنولوجية الحديثة في التغلب على التحديات التي واجهناها كما أنها فتحت أمامنا عالم جديد من الفرص الإمكانات. ومع الأهمية المتزايدة التي تكتسبها مسألة البقاء على اتصال باعتبارها أمراً ضرورياً للغاية بالنسبة للمستهلكين وليس مجرد وسيلة للترفيه، حرصت سامسونج على مواصلة الالتزام برؤيتها الهادفة لتطوير أجهزة متقدمة تتناسب مع متطلبات العملاء في العصر الرقمي الجديد وتساعدهم على جعل حياتهم أكثر سهولة وبساطة.

ومع تحول عالمنا إلى منظومة متكاملة من الأجهزة الذكية التي تخطت كافة التوقعات، تلتزم سامسونج، بفضل محفظتها الواسعة من الابتكارات، بمنح المستخدمين الحرية لعيش حياتهم على النحو الذي يفضلونه دون أي قيود أو حدود. وتؤمن العلامة بأهمية الاستثمار في مجال الابتكار، وتسخير التكنولوجيا لتمكين المستخدمين من اختبار تجارب اتصال وترفيه مبتكرة سواء في العمل أو المنزل، أو عند اللعب على نحو غير مسبوق – وقد استطاعت الوفاء بهذا الإلتزام، عبر أحدث إصداراتها من الأجهزة الرائدة على مستوى القطاع.

وبالإضافة إلى الدور الحيوي لأجهزة مجموعة Galaxy من سامسونج، في تمكين الصناعات كافة من ضمان استمرارية عملياتها المختلفة عن بُعد، وربط ملايين الأصدقاء والعائلات حول العالم. شكل الوضع الطبيعي الجديد مصدر إلهام لسامسونج، عبر اتباع نهج ابتكاري، يرتقي بحياة المستخدمين، ويوفر مختلف أنواع الدعم لهم بطرق جديدة ومختلفة، ما عزز أهمية سلسلةGalaxy S21 ، التي دشنت فصلاً جديداً في عالم الاتصال على المستوى العالمي.

تم تصميم أحدث ابتكارات الشركة في عالم الهواتف الذكية على نحو فريد، لتتناسب مع نمط الحياة العصرية التي يتبناها المستهلكون حالياً. وتضمن المجموعة الجديدة للمستخدمين، عبر الجمع المبتكر بين مزايا التقنية المتطورة ومزايا منظومة Galaxy المتقدمة، القدرة على التفاعل مع العالم المحيط بهم ومشاركة أجمل لحظات حياتهم والتواصل مع الأشياء والأشخاص والتعبير عن أنفسهم وإبداعاتهم بشكل لم يسبق له مثيل في العالم الرقمي الحديث، مع تجارب حياة أكثر سهولة، للاستمتاع بكل لحظة من لحظاتها.

قدرات اتصال متطورة من الجيل الخامس

أطلقت سامسونج قبل عامين، أول هاتف ذكي تجاري بتقنية الجيل الخامس في العالم. ومنذ ذلك الحين، تستمر ريادة الشركة في هذا المجال مع تطوير سرعاتHyperFast 5G ، المصممة خصيصاً لتتوافق مع سلسلةGalaxy S21 ، بهدف منح المستخدمين تجارب اتصال استثنائية بالشبكات. وتُعد تقنية الجيل الخامس ركيزة أساسية لتوفير تجارب تفاعلية أسرع وقدرات اتصال أفضل على الدوام، مع زمن استجابة ووصول أقل، وإمكانيات متطورة أكثر من أي وقت مضى. على سبيل المثال، تعني خدمات الاتصال من المستوى التالي، أن مجموعة هواتفGalaxy 21  تعتبر مثالية للألعاب، حيث توفر التقنية الجديدة للاعبين، القدرة على المشاركة في الألعاب أينما كان وفي أي وقت، بسرعات فائقة وتجارب سلسة ومذهلة. على صعيد آخر توفر تقنية الجيل الخامس سرعات مضاعفة بحوالي 100 مرة، مقارنة بسرعات الاتصال من الجيل الرابع، ما يمكّن المستخدمين من تنزيل وتحميل وبث المحتوى، والاتصال بالأشياء والأشخاص بوتيرة مذهلة.

تجارب غامرة أفضل مع تطبيقات الكاميرا من جهات أخرى

لم تعد وسائل التواصل الاجتماعي مجرد ظاهرة عابرة، حيث باتت تسيطر على العالم بأسره وتساعدنا على التواصل مع الآخرين والتعبير عن أنفسنا بشكل لم نشهده من قبل، الأمر الذي شجع سامسونج كشركة رائدة في عالم الإبتكار، إلى تطوير تفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي والارتقاء بها إلى المستوى التالي. وقد استطاعت الشركة توفير ذلك، عبر التعاون عن كثب مع منظومة من الشركاء، لضمان توفير تجارب مرئية فائقة عبر التطبيقات المتنوعة، باستخدام سلسلة Galaxy S21. وأسهمت التقنيات الجديدة المستندة إلى الذكاء الاصطناعي بتحسين التفاعلات مع تطبيقات الكاميرا التابعة لأطراف ثالثة مثل انستغرام وسناب شات، حيث باتت أكثر وضوحاً مع تجارب غامرة ومميزة لتمكين المستخدمين من التقاط الصور وإنشاء مقاطع فيديو بأعلى جودة ممكنة قبل مشاركتها مع أصدقائهم ومتابعيهم. وتجدر الإشارة في هذا الصدد، إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي لم تعد مجرد منصات لاستعراض الصور الشخصية، حيث يتوجه المزيد من الأشخاص للتواصل على هذه الصفحات باستخدام مقاطع الفيديو، الأمر الذي كان على رأس أولويات العلامة عبر الشراكات المتنوعة والترقيات المستحدثة في مجال الذكاء الاصطناعي.

تجارب سلسة لمهام متعددة عبر منظومة Galaxy

توفر ميزة التبديل التلقائي للمستخدمين، القدرة على التنقل بين أجهزة Galaxy بكل سهولة، دون الحاجة لإعادة الاتصال، وتحقيق أقصى استفادة من العالم المتصل عبر منظومة أجهزة Galaxy. على سبيل المثال، عند تلقي مكالمة على هاتف من مجموعة Galaxy S21، أثناء مشاهدة مقطع فيديو عبر تطبيق يوتيوب على الجهاز اللوحي من Galaxy باستخدام سماعات Galaxy Buds Pro، تتيح ميزة التبديل التلقائي للمستخدم الرد على الهاتف باستخدام Galaxy Buds Pro، ثم العودة إلى الجهاز اللوحي عند انتهاء المكالمة. يمكن استخدام هذه الميزة في أي سيناريو للحياة الشخصية أو المهنية – في أي مكان وزمان – ما يتيح للمستخدمين التواصل مع الأشخاص والأشياء الأكثر أهمية.

 34 total views,  34 views today

 85 total views,  2 views today

Share