استطلاع  UBS لآراء المستثمرين :الأصول النقدية لا تزال مرتفعة

استطلاع  UBS لآراء المستثمرين :الأصول النقدية لا تزال مرتفعة لكن المستثمرين في الإمارات يخططون لشراء الأسهم

·       58% من المستثمرين في الإمارات يخططون لزيادة استثماراتهم في الأسهم على مدى الأشهر الستة المقبلة بينما يفكر 41% من المستطلعين على مستوى العالم في فعل الشيء نفسه

·      70% من المستثمرين يرون أن الصناعات التي تتحول عبر التكنولوجيا هي أفضل فرصة للاستثمار

·      تُعدّ جائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى القدرة التنافسية طويلة الأجل وارتفاع أسعار الفائدة، من أبرز مخاوف المستثمرين في الإمارات

02 مايو 2021– يواصل المستثمرون الاحتفاظ بمستويات مرتفعة من السيولة في محافظهم الاستثمارية، إلا أنهم يدرسون تخصيص المزيد للاستثمار بالأسهم، وفقاً لاستطلاع آراء المستثمرين ربع السنوي الذي أجرته UBS والذي شمل المستثمرين من الأفراد وأصحاب الأعمال على مستوى العالم.

تشكل الأصول النقدية 22% من محافظ المستثمرين من الأفراد عالمياً، بتراجع قدره ثلاث نقاط مئوية فقط منذ سبتمبر 2020. وتجدر الإشارة إلى أن ارتفاع نسب الأصول النقدية يتناقض مع التطورات الإيجابية في الأسواق والاقتصاد خلال ذلك الإطار الزمني، بما في ذلك انتعاش الأسهم وإطلاق اللقاحات وتحسن المؤشرات الاقتصادية. بيد أن 41% من المستثمرين يدرسون زيادة نسبة الاستثمار بالأسهم في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بـ 12% ممن يعتزمون خفضها و47% ممن يرغبون في الإبقاء على محافظهم كما هي.

في دولة الإمارات، يظهر هذا الاتجاه بشكل أكثر وضوحاً حيث صرح 58٪ من المشاركين في الاستطلاع بأنهم يفكرون بزيادة الأسهم في محافظهم الاستثمارية، كما ارتفع متوسط الحيازات النقدية للمستثمرين الإماراتيين 9 نقاط مئوية منذ سبتمبر من العام المنصرم، ليبلغ حالياً 26٪.

وبوجه خاص، ينظر 70% من المستثمرين إلى التحول التكنولوجي على أنه فرصة استثمار هامة خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين يرى 64% منهم أن الأسهم هي وسيلة فعالة لتنويع المحافظ أثناء الانتعاش، بينما يرى 63% منهم أن الاستثمار المستدام يمثل فرصة واعدة.

وأعرب نصف المستثمرين عن قلقهم الشديد في حين أبدى 26% منهم بعض القلق من أن السيولة النقدية ستتأثر في حالة ارتفاع التضخم بشكل مفرط. وصرح 41% منهم عن عزمهم على زيادة استثماراتهم بالأسهم وفق هذا السيناريو، بينما أعرب 31% منهم عن نيتهم في رفع استثماراتهم العقارية.

قال توم ناراتيل، رئيس UBS لمنطقة الأمريكيتين والرئيس المشارك في UBS العالمية لإدارة الثروات: “لا تزال الأصول النقدية للمستثمرين أعلى بكثير من الأصول المعتادة الموصى بها، لاسيما في ظل البيئة الحالية للأسواق والأوضاع الاقتصادية، لذا فمن المشجع أنهم يتطلعون إلى زيادة استثماراتهم في الأسهم. بيد أنه في حالة ارتفاع التضخم، فسوف تتآكل قيمة النقد فعلياً، لذلك سيضطر المستثمرون إلى البحث عن فئات أصول أخرى للمساعدة في تحقيق أهدافهم المالية.”

وصرح إقبال خان، رئيس UBS لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والرئيس المشارك في UBS العالمية لإدارة الثروات قائلاً: “يسعدنا أن نرى المستثمرين يذكرون الاستثمارات المستدامة والمواضيعية من بين أفضل الفرص المتاحة لهم. ومع زيادة انتعاش الأسواق، نرى أن هذه المجالات ستظل وسيلة مهمة لتنويع المحافظ بعيداً عن مخصصات الأسهم والسندات التقليدية.”

ومن جهته قال علي جانودي، رئيس قسم إدارة الثروات لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في UBS: “يرى غالبية المستثمرين في الإمارات العربية المتحدة فرصاً استثمارية في الصناعات التي تتحول عبر التكنولوجيا. نحن نتفق ونعتقد أن قطاعات التكنولوجيا الخضراء والتكنولوجيا المالية والصحية ستكون الرابح الأكبر على المدى الطويل”.

وبشكل عام، يشعر 69% من المستثمرين بالتفاؤل بشأن اقتصاد منطقتهم خلال الـ 12 شهراً المقبلة، مقارنة بـ 60% في الاستطلاع الذي أُجري قبل ثلاثة أشهر. وقد عبر 70% منهم عن تفاؤلهم بشأن توقعات سوق الأسهم للأشهر الستة المقبلة، مقارنة بـ 61% في الاستطلاع السابق.

وأبدى 80% من أصحاب الأعمال تفاؤلاً بشأن أعمالهم الخاصة على مدى 12 شهراً، مقارنة بـ 72% قبل ثلاثة أشهر. ويخطط 37% منهم لتوظيف المزيد من العاملين، بزيادة قدرها خمس نقاط مئوية، مقارنة بـ 13% ممن يستعدون لتقليص حجم التوظيف، بانخفاض قدره أربع نقاط مئوية.

ويرى المستثمرون وأصحاب الأعمال على مستوى العالم أن إدارة بايدن جاءت كقوة دافعة للتوقعات العالمية على مدى السنوات الأربع المقبلة. ويعتقد 64% منهم أن لهذه الإدارة تأثير إيجابي على الاقتصاد العالمي، وذكر 60% منهم أنها ستدعم الأسواق العالمية، في حين أشار 57% منهم إلى أنها ستعمل على تحسين مواردهم المالية الشخصية، بينما يرى 54% من أصحاب الأعمال أنها ستمثل دفعة قوية لشركاتهم.

الولايات المتحدة الأمريكية 

ارتفعت ثقة المستثمرين الأمريكيين في اقتصادهم مقارنة بالمناطق الأخرى، حيث أعرب 70% منهم عن تفاؤلهم مقارنة بـ 52% قبل ثلاثة أشهر، مما يجعل المستثمرين الأمريكيين الأكثر تفاؤلاً على مستوى العالم. كما ارتفع معدل تفاؤلهم بشأن الأسهم بشكل ملحوظ، من 59% إلى 71%. ويتوقع 61% من المستثمرين الأمريكيين ارتفاعاً في التضخم خلال السنوات الثلاث المقبلة، وهي النسبة الأعلى بين جميع المناطق.

أمريكا اللاتينية 

ما يزال معظم مستثمري أمريكا اللاتينية يشعرون بالتفاؤل بشأن الاستثمار في الأسهم (61%) وبشأن اقتصادهم (60%)، على الرغم من استمرار الرياح المعاكسة التي تحول دون انتعاش المنطقة. ويتوقع 50% منهم ارتفاعاً في التضخم خلال السنوات الثلاث المقبلة، وهي ثالث أعلى نسبة عالمياً.

أوروبا 

ازدادت ثقة المستثمرين الأوروبيين خارج سويسرا في اقتصاد منطقتهم وفي سوق الأسهم. وبوجه خاص، أبدى 73% منهم تفاؤلاً بشأن سوق الأسهم، وهي أعلى نسبة عالمياً. هذا إلى جانب أن المستثمرين المقيمين في المنطقة هم الأقل ميلاً لامتلاك أكثر من 10% نقداً، ويشكلون 53% فقط من إجمالي المشاركين في الاستطلاع.

سويسرا 

قفزت توقعات المشاركين السويسريين بشأن اقتصادهم بنسبة الربع، حيث عبر 57% من المستثمرين عن تفاؤلهم مقارنة بـ 45% قبل ثلاثة أشهر، كما ارتفعت الثقة في سوق الأسهم بأكبر نسبة عالمياً، حيث وصلت إلى 67% مقارنة بـ 54% في الاستطلاع السابق.

آسيا 

عبر 69% من المستثمرين الآسيويين عن تفاؤلهم بشأن اقتصاد منطقتهم، مما يجعلهم أيضاً ثاني أكثر المستثمرين تفاؤلاً على مستوى العالم. وازدادت كذلك ثقة المستثمرين الآسيويين في سوق الأسهم، حيث أبدى 69% منهم تفاؤلاً مقارنة بـ 61% قبل ثلاثة أشهر.

نبذة عن استطلاع رأي UBS 

في هذا الإصدار، أجرت  UBS استطلاعاً شمل 2850 مستثمر و 1150 صاحب عمل يمتلكون ما لا يقل عن مليون دولار بشكل أصول قابلة للاستثمار (بالنسبة للمستثمرين) أو ما لا يقل عن مليون دولار بشكل عوائد سنوية، ويعمل لديهم موظف واحد على الأقل بخلاف أنفسهم (بالنسبة لأصحاب الأعمال)، خلال الفترة من 30 مارس 2021 حتى 18 أبريل 2021. وقد شملت العينة العالمية 14 سوقاً وهي: الأرجنتين والبرازيل وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ وإيطاليا واليابان وبر الصين الرئيسي والمكسيك وسنغافورة وسويسرا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

لمحة حول UBS

يوفر UBS المشورة والحلول المالية لعملاء أثرياء من شركات ومؤسسات حول العالم، وعملاء خواص في سويسرا. وتتمحور استراتيجية UBS حول ريادته لأعمال إدارة الثروات، وامتياز مصرفنا كأبرز مصرف عالمي في سويسرا، وتُعزِزها في ذلك أنشطتنا في إدارة الأصول وفي الخدمات المصرفية الاستثمارية. ويُركز البنك أعماله على الشركات ذات المكانة التنافسية القوية في أسواقها المستهدفة، والمميزة بكفاءة رأس المال، وتلك التي تقدم نمواً هيكلياً طويل الأمد وتوقعات ربحية متميزة.

يتواجد UBS في كافة المراكز المالية الرئيسية حول العالم. ولديه مكاتب في أكثر من 50 سوق عمل، ويعمل حوالي 30% من موظفيه في الأمريكيتين، 31% في سويسرا، و19% في باقي أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، 20% في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ويعمل لدى مؤسسة UBS ش.م. أكثر من 68 ألف موظف من حول العالم. كما أن أسهمه مدرجة في البورصة السويسرية (SIX) وبورصة نيويورك (NYSE).

 84 total views,  84 views today

 98 total views,  2 views today

Share