الشراكة الرائدة بين “رزق” و “جي 42”

الشراكة الرائدة بين “رزق” و “جي 42” توفر رعاية صحية حديثة بطريقة جديدة ومُبتكرة

أعلنت “رزق”، إحدى الشركات الناشئة الأسرع نموًا في إمارة أبوظبي وأول تطبيق متطور للخدمات عند الطلب في الدولة، عن فخرها بشراكتها مع “جي 42 للرعاية الصحية”، الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية في أبوظبي، لتوفير اختبارات وتفاعل البوليميراز المتسلسل (مسحة الأنف) للمواطنين الإماراتيين.

وقال عبد الله أبو الشيخ، المؤسس والرئيس التنفيذي في شركة “رزق”: “في إنجاز آخر نحو التميز في تقديم الخدمات، تُمثل شراكتنا مع شركة جي 42 للرعاية الصحية خطوة عملاقة للأمام نحو توفير رعاية صحية كفوءة تركز على المريض، ونعبر عن فخرنا بما حققناه من إنجازات حيث أصدرنا التطبيق الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقدم خدمات اختبارات مسحة الأنف. ونظراً لما قدمته لنا دولة الإمارات العربية المتحدة من طموح وعزيمة فإننا نتعهد بمواصلة توفير خدمات متميزة لعملائنا، والمجتمع ككل”.

ومنذ بداية الوباء، لعبت “رزق” دوراً فعالاً في تقديم أقصى قدر ممكن من الرعاية الصحية المريحة لعملائها، والتي امتدت لتشمل إجراء اختبارات مسحة الأنف في المنزل، حيث تم إجراء أكثر من 100,000 اختبار عن طريق الحجز عبر التطبيق. وتتضمن العملية قيام العميل بتقديم طلب لإجراء الاختبار المطلوب، والذي يقدمه مختبر بيوجينكس، التابع لشركة “جي 42 للرعاية الصحية”. وتُرسل النتائج مباشرة إلى العميل، ما يجعل هذا التطبيق خدمة مريحة للغاية. وتزيد الشراكة مع شركة “جي 42 للرعاية الصحية” من تعزيز مصداقية وموثوقية “رزق” كخدمة رعاية صحية مبتكرة وأساسية تتماشى طموحاتها وطموحات القيادة الرشيدة ورؤيتها للمستقبل.

وأحرز مختبر بيوجينكس نجاحات هامة لضمان سلامة المجتمع، فهو أول مختبر في دولة الإمارات يحصل على الاعتماد لفحص معايير اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ويدعم النظام الصحي المحلي بملايين الاختبارات السريعة، وهو أيضاً أول مختبر في دولة الإمارات يُقدم اختبار الكشف عن فيروس “كورونا” عن طريق عينات اللعاب، كما دعم المختبر مبادرة العودة إلى المدارس عن طريق إجراء اختبارات لأكثر من 50,000 طالب وعامل في المدارس، كما يتولى عملية قيادة تقييم مستويات الأجسام المضادة لدى كل المتطوعين الذي تم تلقيحهم في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال أشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة “جي42 للرعاية الصحية”: “نحن ملتزمون بتطوير قطاع رعاية صحية مستدام من الطراز العالمي في دولة الإمارات وخارجها، حيث تأتي شراكتنا مع “رزق” لتُضيف مستوى جديداً من القدرات والإمكانات التي تدعم جهودنا لجعل خدماتنا متاحة للجميع، كما أنها ستضيف بعداً جديداً لخدمات الرعاية الصحية الشاملة، حيث أن مختبر بيوجينكس ومنذ بداية الجائحة استخدم أحدث التقنيات، لتقديم حلول جذرية في مجال الرعاية الصحية في دولة الإمارات، مثل إجراء اختبارات التشخيص السريعة للوصول إلى مجتمع آمن وصحي، والآن، سيتضاعف وصولنا وتأثيرنا مع استفادة المزيد من الأشخاص من اختباراتنا عالية الدقة في منازلهم ومكاتبهم، عبر استخدامهم لتطبيق رزق”.

وكانت “جي 42 للرعاية الصحية” في طليعة المعركة ضد جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث كانت أول شركة تُجري أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل لمرض “كوفيد-19″، كما أنها اهتمت بإجراء الأبحاث المتعلقة بالعلاجات الدوائية، وتحديد اتجاهات تفشي المرض بما في ذلك الطفرات الفيروسية، وساعدت في تعزيز صحة السكان في الحاضر والمستقبل، وواصلت جهودها في حماية جميع المواطنين الإماراتيين.

وتعمل “رزق” بنشاط مع المختبرات، والممرضات، والعاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء دولة الإمارات؛ للمساعدة في تحديد ووقف انتشار فيروس “كوفيد-19″، ومن خلال شراكتها مع شركة “جي 42 للرعاية الصحية”، ستقدم “رزق” اختبار مسحة الأنف في المنازل؛ لتعزيز رفاهية العملاء وتقديم رعاية صحية آمنة ومريحة لهم.

نبذة عن رزق

تأسست “رزق” في العام 2019 على يد عبدالله أبو الشيخ، رائد الأعمال الأردني، وتعدّ بمثابة تطبيق متطور للخدمات عند الطلب، من خلال الربط مباشرة بين المستخدمين والمهنيين المحترفين عبر مجموعة واسعة من الصناعات والأنشطة، ما يساعد على تعزيز العلاقات بطريقة أفضل وكفاءة أعلى بين مختلف الأطراف. ومن خلال سعيها لتغيير طريقة تقديم الخدمات، تعمل “رزق” على تعزيز قطاع الخدمات في المنطقة، إلى جانب التركيز المستمر على الارتقاء بجودة الخدمات وزيادة فرص العمل.

نبذة عن “جي 42 للرعاية الصحية”

تعدّ شركة “جي 42 للرعاية الصحية”، إحدى الشركات التابعة لمجموعة “جي 42” التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، شركة رائدة في مجال التكنولوجيا، تكرّس جهودها لإنشاء قطاع رعاية صحية مستدام عالمي المستوى في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد عملت “جي 42 للرعاية الصحية” في طليعة المعركة ضد جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” واستخدمت تقنياتها المتطورة في مجال الذكاء الاصطناعي وموارد الحوسبة الهائلة لتسريع الكشف عن الفيروس وإجراء البحوث الضرورية لتطوير اللقاحات الجديدة والعلاجات الدوائية، فضلاً عن تحديد الاتجاهات المختلفة المرتبطة بتفشي الجائحات والأوبئة المماثلة، بما في ذلك طفرات الفيروس. واضطلعت الشركة بمسؤولية تنفيذ أولى التجارب السريرية ضمن المرحلة الثالثة في العالم لتطوير لقاحات معطلة للفيروس في أنحاء المنطقة العربية، بمشاركة أكثر من 43,000 متطوع من أكثر من 125 جنسية.

 58 total views,  58 views today

 99 total views,  3 views today

Share