“العربية للطيران تسجل أرباحاً صافية قدرها 34 مليون درهم

 تحقيق الربحية في الربع الاول بالرغم من استمرار تداعيات “كوفيد-19” على آداء الشركة

“العربية للطيران تسجل أرباحاً صافية قدرها 34 مليون درهم

خلال الربع الأول 2021

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، 9 مايو 2021: أعلنت العربية للطيران (ش.م.ع)، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم عن تسجيل أرباح صافية خلال الربع الأول الممتد من يناير إلى مارس 2021، رغم استمرار التداعيات التي تسببت بها أزمة “كوفيد-19” على الأداء التشغيلي والمالي لقطاع الطيران.

وسجلت “العربية للطيران” أرباحاً صافية بلغت 34 مليون درهم عن الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس 2021 بانخفاض نسبته 52% مقارنة مع 71 مليون درهم تم تسجيلها في الربع الاول من العام 2020. وخلال الفترة نفسها، بلغت إيرادات الشركة 572 مليون درهم، بانخفاض نسبته 37% مقارنة بإيرادات الفترة المناظرة من العام الماضي. ونقلت “العربية للطيران” على متن أسطولها أكثر من 1.3 مليون مسافر في الربع الاول 2021 عبر مراكز عملياتها الخمس، وحافظ معدل إشغال المقاعد (نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة) على نسبته المرتفعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2021 مسجلاً معدل 77%.

ونجحت “العربية للطيران” في تسجيل الارباح الصافية خلال الربع الاول بالرغم من استمرار تداعيات تفشي وباء “كوفيد-19” وتأثيره على ربحية قطاع الطيران حول العالم.  ووفقًا لمنظمة أياتا ، انخفضت حركة المسافرين الدولية بأكثر من 80٪ في الربع الأول من عام 2021 مقارنة بحركة السفر قبل كوفيد-19 مع تشديد قيود السفر في مواجهة المخاوف المستمرة من انتشار فيروس كورونا.

وفي معرض تعليقه على النتائج، قال الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة “العربية للطيران”: ” تمكنت العربية للطيران من تحقيق ربع اخر من الربحية بالرغم من التأثير المستمر لوباء “كوفيد-19″  على صناعة الطيران في جميع أنحاء العالم، ويعد هذا الانجاز دليل واضح على فعالية نموذج الأعمال المرن الذي نتبعه و كفآة الفريق الاداري للشركة.  وبالرغم من استمرار القيود المشددة على السفر الجوي في الربع الأول من هذا العام ، ساعد الاستئناف التدريجي لعدد محدود من الوجهات مدعوماً باجراءات ظبط التكاليف التي اعتمدتها الشركة على تحقيق الربحية خلال الربع الأول من هذا العام”.

وأضاف: “لا يزال تأثير جائحة هذا الوباء تتوالى على صناعة الطيران العالمية وبشكل متغير، ومع ذلك ، لدينا ثقة كاملة في أساسيات وقوة صناعة الطيران حول العالم والدور المحوري الذي سيلعبه السفر الجوي في دعم التعافي الاقتصادي المحلي والعالمي”.

وفي حين استئناف الرحلات أثناء الوباء لا يزال خاضعًا للقيود المشددة وشروط السفر المتغيرة ، تمكنت العربية للطيران خلال الربع الأول من استئناف العمليات إلى عدد محدد من الوجهات عبر مراكزها الخمسة في الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر. وساعد الاستئناف المحدود للرحلات عبر الأسواق المختلفة في دعم الأداء المالي والتشغيلي للربع الأول.

واختتم الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني قائلاً: “بينما لا نزال نأمل في تخفيف قيود السفر الجوي مع زيادة معدل حملات التطعيم في الأسواق الرئيسية ، سنستمر بالتركيز على اعتماد المزيد من التدابير للتحكم في التكاليف ودعم استمرارية الأعمال خلال هذه الفترة بينما نواصل استئناف العمليات التشغيلية حيثما أمكن ذلك”.

حول “العربية للطيران:

تعد “العربية للطيران” (شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالي) شركة الطيران الاقتصادي الأولى والرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويتكون الأسطول الحالي للشركة، التي بدأت رحلاتها الجوية في أكتوبر 2003، من 59 طائرة حديثة من طراز “إيرباص A320″ و”إيرباص A321” تخدم أكثر من 170 وجهة عالمية انطلاقاً من مراكز عمليات الشركة الخمسة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر. وتهدف الشركة الحائزة على العديد من الجوائز المرموقة، إلى توفير خدمات سفر جوي مريحة وموثوقة ومنخفضة التكلفة..

 88 total views,  88 views today

 1,273 total views,  3 views today

Share