محطة “دومو دي سان بيدرو” لتوليد الطاقة المتجددة

محطة “دومو دي سان بيدرو” لتوليد الطاقة المتجددة وتوفيرها بحسب الطلب في المكسيك تضيف حلول “توموني” الرقمية الذكية من “ميتسوبيشي باور” لتحسين الكفاءة والموثوقية

تراقب حلول “توموني” الرقمية الذكية في محطة الطاقة الحرارية الأرضية “دومو دي سان بيدرو” البيانات وتحللها وتعمل على نمذجتها بهدف:

  • تحسين الدورة الديناميكية الحرارية
  • تخفيف آثار تراكم القشور
  • خفض فترات الصيانة والتكاليف
  • تحديد جداول زمنية أدق لإجراء عمليات الصيانة لتحسين وتعزيز الأداء

أعلنت شركة “ميتسوبيشي باور” اليوم، أن محطة الطاقة الحرارية الأرضية “دومو دي سان بيدرو” في ولاية ناياريت بالمكسيك ستكون أول محطة طاقة حرارية أرضية في العالم تضيف حلول “توموني” الرقمية الذكية من “ميتسوبيشي باور” لتحسين كفاءتها وموثوقيتها. وقد أثبتت تقنية “توموني” قدرتها على المساهمة في زيادة ربحية محطات التوربينات الغازية والبخارية في جميع أنحاء العالم، ويتم حاليًا تطبيق حلول “توموني” لتحسين القدرة التنافسية في محطات الطاقة الحرارية الأرضية من خلال تحسين أداء المحطات وتحليل البيانات لدعم عمليات التشغيل والصيانة وقدرات الذكاء الاصطناعي فيها.

وكانت شركة “ميتسوبيشي باور” قد قامت ببناء محطة “دومو دي سان بيدرو” بقدرة 25 ميغاواط بموجب عقد للتجهيز الكامل يتضمن الأعمال الهندسية والشراء والبناء، وقد تم الانتهاء منها في عام 2016. ونظرًا لأن آبار إنتاج الطاقة الحرارية الأرضية تتغير بمرور الوقت وتتباعد ظروف البخار عن التصميم الأمثل للمحطة، فيتوجب تحسين محطات الطاقة الحرارية الأرضية لتعويض آثار هذه المتغيرات. وتزود حلول “توموني” الرقمية الذكية المحطة الآن بالأدوات اللازمة لتشخيص ظروف التشغيل والتنبؤ بها وتطوير الحلول المثلى التي من شأنها تحسين أداء المحطة وموثوقيتها.

وتشمل حلول “تومونى” الرقمية مهام المراقبة عن بُعد وتحليل البيانات في الوقت الفعلي للمحطة وبئر إنتاج الطاقة الحرارية الأرضية. وتجمع شركة “ميتسوبيشي باور” خبرتها في تصميم المحطات مع بيانات التشغيل الحالية لتطوير نماذج لتحديد فرص تحسين العمليات التشغيلية للمحطة وصيانتها. فعلى سبيل المثال، تقوم شركة “ميتسوبيشي باور” بمراقبة المعدات عبر الإنترنت ومتابعة انخفاض الأداء الديناميكي الحراري، وهو مؤشر لقياس تراكم القشور الناتج عن المعادن الموجودة بشكل طبيعي في البخار والماء الساخن، ومن هنا، يمكن تطوير الجداول الزمنية لإجراء أعمال الصيانة بناءً على الحالة الراهنة للمحطة بدلاً من اتباع جداول موحدة. كما يمكن أيضًا لخدمات الدعم والمراقبة عن بُعد من “ميتسوبيشي باور” تقصير أو حتى منع انقطاعات الخدمة غير المخطط لها من خلال الاكتشاف المبكر للعيوب ومعالجتها قبل وقوع أعطال فنية وتوفير الخطط المبكرة لتطبيق الإجراءات الاحترازية المضادة والتوجيه التشغيلي.

وتعد حلول “توموني” من “ميتسوبيشي باور”  لمحطات الطاقة الحرارية الأرضية امتدادًا طبيعيًا لخطوط إنتاج الشركة. وتعد “ميتسوبيشي باور” شركة عالمية رائدة في التوربينات البخارية الحرارية الأرضية. وتوفر خبرتها في بناء وتشغيل وصيانة هذا النموذج من محطات توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الحرارية الأرضية جنبًا إلى جنب مع خبرتها في تطوير التقنيات المتقدمة لتطبيقات توربينات الغاز والبخار كأساس ثابت للحلول المخصصة التي تساعد مشغلي محطات الطاقة الحرارية الأرضية على إدارة ظروفهم الفريدة التي تخص محطاتهم من أجل تحسين الكفاءة والموثوقية.

وقال خوان لويس ديل فالي لواركا، مدير العمليات في شركة “الدسارولو” للطاقة الحرارية الجوفية، التي تمتلك وتدير المحطة: “نحن سعداء بخبرة “ميتسوبيشي باور” في بناء محطتنا للطاقة الحرارية الأرضية، ونزيد من تقديرنا لخبرتهم اليوم بتطبيق حلول “توموني” الرقمية الذكية لتحسين الأداء التشغيلي لمحطتنا. وإنه لمن الرائع أن تقوم “ميتسوبيشي باور” جنبًا إلى جنب مع فريقنا بمراقبة المحطة عن كثب وتحليل بياناتها وتطوير الحلول التي تضمن لنا رفع قدراتنا وتوفير طاقة نظيفة وموثوقة لعملائنا.”

ومن جهته، قال ماركو سانشيز، نائب رئيس الحلول الذكية في “ميتسوبيشي باور”: “يعد نموذج محطات توليد الطاقة الكهربائية من الآبار الحرارية الأرضية مساهمًا قويًا في جهود إزالة الكربون من قطاع توليد الطاقة الكهربائية. ونظرًا لأن تلك المحطات تعتمد على الخزانات الجوفية المتجددة للبخار لتدوير التوربينات بدلًا من حرق الوقود، فإنه لا يصدر عنها أي انبعاثات كربونية. وتمثل الآبار الحرارية الأرضية تحديات فريدة لإدارة وتشغيل المحطة، وقد كنا في “ميتسوبيشي باور” متحمسون لتصميم هذه المحطة وتحسينها من خلال حلولنا الرقمية لمحطة الطاقة الحرارية الأرضية “دومو دي سان بيدور”. حيث أن تصميم الحلول الرقمية الذكية من “توموني” وتطبيقاتها في محطات الطاقة الحرارية الأرضية يعزز مهمة شركتنا لتوفير حلول توليد وتخزين الطاقة لعملائنا، وتمكينهم في ذات الوقت من مكافحة تغير المناخ بتكلفة معقولة وموثوق بها وتعزيز الرفاه المجتمعي. وبالتعاون مع عملائنا، فإننا نعمل على إحداث التحولات في هذا القطاع الحيوي.”

وتعد محطة الطاقة الحرارية الأرضية “دومو دي سان بيدرو” والتي تبلغ قدرتها 25 ميجاوات في ولاية ناياريت المكسيكية أول محطة لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية في العالم تضيف حلول “توموني” الرقمية الذكية من “ميتسوبيشي باور” لتحسين الكفاءة والموثوقية. وقد أثبتت هذه التقنية قدرتها على المساهمة في زيادة ربحية محطات التوربينات الغازية والبخارية في جميع أنحاء العالم، ويتم الآن تطبيقها لتحسين القدرات التنافسية لمحطات الطاقة الحرارية الأرضية من خلال تحسين معداتها وتحليل بيانات دعم التشغيل والصيانة وقدرات الذكاء الاصطناعي في تلك المحطات، وذلك بحسب شركة “جروبو دراغون”.

نبذة عن شركة “ميتسوبيتشي باور أمريكا”:

يقع مقر شركة ميتسوبيشي باور أمريكا في لايك ماري بفلوريدا. توظف الشركة أكثر من 2000 خبير ومحترف في توليد وتخزين الطاقة والحلول الرقمية. يهتم موظفونا بتمكين العملاء من مكافحة تغير المناخ بتكاليف معقولة وبطريقة موثوقة مع تعزيز الرخاء في جميع أنحاء أمريكا الشمالية والجنوبية. وتشمل حلول توليد الطاقة الخاصة بشركة “ميتسوبيتشي باور” على الغاز الطبيعي والبخار والمولدات المستوحاة من التوربينات النفاثة والطاقات الحرارية الأرضية والتقنيات المتجددة الموزعة والضوابط البيئية والخدمات. وتشمل حلول تخزين الطاقة، كلاً من الهيدروجين الأخضر وأنظمة بطارية تخزين الطاقة. تقدم “ميتسوبيتشي باور” أيضا حلولاً رقمية تتيح القدرة على تنفيذ عمليات تشغيل وصيانة ذاتية لمعدات الطاقة. وتعتبر شركة “ميتسوبيتشي باور” شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة “ميتسوبيتشي للصناعات الثقيلة”. ويقع المقر الرئيسي للشركة في طوكيو باليابان، وهي واحدة من الشركات الصناعية الرائدة في العالم للآلات الثقيلة والأعمال الهندسية والتصنيع والتي تشمل الطاقة والبنية التحتية والنقل والفضاء والدفاع.

 32 total views,  32 views today

 114 total views,  3 views today

Share