طلبة جامعة أبوظبي يحتفون باليوم العالمي للتنوع الثقافي

لمدة أسبوع كامل

تضم جامعة أبوظبي طلبة وأعضاء هيئة تدريس ينتمون لأكثر من 80 بلداً

  • بمشاركة زهرة لاري، إحدى خريجات جامعة أبوظبي وأول متزلجة إماراتية تمثل دولة الإمارات على المستوى الدولي

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 24 مايو 2021: بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي، ينظم مكتب أنشطة الطلبة التابع لقسم شؤون الطلبة في جامعة أبوظبي احتفالات افتراضية تمتد لأسبوع كامل وتسلط الضوء على التنوع الثقافي في الجامعة ومجتمع الإمارات والتعرف على الثقافات المختلفة بما في ذلك مأكولاتها الشعبية والموسيقى والتاريخ المحلي وغيرها من أوجه المزيج الثقافي لكل بلد.

وتأتي هذه المبادرة الافتراضية لتعزيز قيم التسامح والتعايش بين الأمم وتسليط الضوء على التنوع الثقافي الذي تتمتع به الجامعة من خلال طلبة وأعضاء هيئة تدريس ينتمون لأكثر من 80 بلداً من مختلف أنحاء العالم. وتدعو جامعة أبوظبي طلبتها وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وكافة أفراد المجتمع إلى المشاركة في الاحتفالات التي تشهدها هذا الأسبوع واغتنام الفرصة لاستكشاف التنوع الثقافي للبلدان من خلال سلسلة من الفعاليات والألعاب والأنشطة الافتراضية.

وبمشاركة أكثر من 30 بلداً بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة وكوريا والهند وزيمبابوي وكندا وصربيا وغيرها من البلدان حول العالم، يطلق المشاركون العنان لإبداعاتهم في تمثيل بلدانهم من خلال ارتداء الأزياء التقليدية وتقديم العروض الموسيقية والعروض الفلكلورية والمأكولات والأطباق المحلية المختلفة. وتشهد الفعاليات الاحتفالية عدداً من المنافسات والألعاب والسحوبات والمسابقات كاختيار “أفضل زي” و”أفضل طبق تقليدي” و”أفضل ديكور” و”أفضل عرض راقص”، وسيتم اختيار الفائزين من خلال تصويت المشاركين بختام الفعاليات.

وتشهدت الفعالية مشاركة زهرة لاري، إحدى خريجات جامعة أبوظبي وأول متزلجة إماراتية تمثل دولة الإمارات على المستوى الدولي. وقدمت زهرة ضمن مشاركتها كلمة سلطت فيها الضوء على التنوع الثقافي في دولة الإمارات وكيف يمثل ذلك فرصة ثمينة لكافة أفراد المجتمع لاكتشاف الثقافات المختلفة حول العالم والتعرف أكثر عليها.

وقالت الدكتورة بيانكا تييتس، مدير أول لمكتب أنشطة الطلبة في جامعة أبوظبي: “سعداء بالاحتفاء بالتنوع الثقافي لجامعة أبوظبي هذا العام ضمن فعاليات أسبوع الجاليات، حيث حرصنا على توسيع نطاق احتفالاتنا لتشمل بالإضافة إلى الطلبة أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية. ويسعدني أن أتقدم بالشكر الجزيل لممثلي سفارتي مصر والسودان والمركز الثقافي الكوري في الإمارات على مشاركتهم في هذا الحدث الثقافي المميز.”

وأضافت: “تواصل جامعة أبوظبي التزامها بالاحتفاء بالقيم والمعارف الثقافية المختلفة التي تحتضنها ضمن مجتمعها المتنوع، حيث نحرص على إتاحة الفرصة لاستعراض الثقافات والتلاحم فيما بينها في مجتمع الإمارات ما يمكنهم من التعرف أكثر على الثقافات الأخرى من مختلف أنحاء العالم.”

ووفقاً لتصنيف كيو أس 2021 للجامعات العربية، تصدرت جامعة أبوظبي قائمة أفضل الجامعات العربية في مؤشر تنوع أعضاء هيئة التدريس والطلبة الدوليين، حيث احتلت المركز الأول متقدمة بذلك 6 مراكز من حيث تنوع أعضاء هيئة التدريس الدوليين و7 مراكز في تعددية وتنوع الطلبة الدوليين، والمرتبة الثامنة للطلبة الدوليين من أكثر من 80 جنسية مختلفة.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 27 total views,  3 views today

Share