جيمس للتعليم” تطلق حملة لتطعيم 8,000 طالب بسن 12 عاماً وأكثر

جيمس للتعليم” تطلق حملة لتطعيم 8,000 طالب بسن 12 عاماً وأكثر في دبي هذا الأسبوع

  • “جيمس للتعليم” تسعى إلى تطعيم 8,000 طالب وطالبة في دبي هذا الأسبوع
  • أكثر من 1,800 طالب وطالبة حصلوا على لقاح فايرز بيونتيك حتى اليوم
  • تتم حملة التطعيم على مستوى مدارس دبي بالتعاون مع السلطات المحلية

أعلنت مجموعة جيمس للتعليم عن إطلاق حملة تطعيم في مختلف مدارسها في دبي تلبية للمبادرة الأخيرة التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات، وذلك في سعي منها إلى تطعيم 8,000 طالب وطالبة من الفئات المستهدفة والذين يبلغون 12 عاماً وما فوق.

وبدأت الحملة يوم الأحد 23 مايو في مدارس إمارة دبي بالتعاون مع السلطات المختصة التي توفّر جرعات لقاح فايزر-بيونتيك لمكافحة فيروس كوفيد-19.

وقالت إلمري فنتر، كبيرة العمليات المدرسية في مجموعة جيمس للتعليم: “إن المجموعة بدأت حملة التطعيم التي تهدف إلى توفير اللقاحات لطلابنا في سن 12 عاماً وأكثر، وذلك تماشياً مع المبادرة الحكومية التي لاقت ترحيباً كبيراً الأسبوع الماضي، كاشفة أن أكثر من 42,000 طالب وطالبة مؤهلون للحصول على اللقاح حيث سيحصل 8,000 منهم على اللقاح هذا الأسبوع، فيما تلقى 1,800 آخرون اللقاح سابقاً”.

وأضافت فنتر أن المجموعة ستواصل عملها خلال عطلة الصيف على ضمان سلامة مدارسها، لافتة إلى أنها ستستقبل 1,600 معلّم ومعلمة جدد في أغسطس سيتلقون اللقاح بدورهم لينضموا إلى 14,700 معلم وموظف حصلوا على اللقاح سابقاً.

وشددت فنتر على أن صحة مجتمعنا المدرسي وسلامته على رأس أولوياتنا، ونحن مؤمنون بشدّة بأن حملة التطعيم هذه ستساهم بشكل كبير في عودة جميع طلابنا إلى الفصول الدراسية وطمأنة أولياء الأمور الذين وفروا لنا دعماً كبيراً في مختلف المراحل ورحّبوا بكافة إجراءات الصحة والسلامة التي اتخذناها، كما أبدوا تفاعلاً إيجابياً مع حملة التلقيح وتقديرهم لتوفير السلطات للقاحات في المدارس سواء كان أبناؤهم يحصلون على تعليمهم في المدرسة أو عن بعد.

وكشفت فنتر أيضاً أن المجموعة تعمل مع السلطات في الشارقة ورأس الخيمة لتقديم حملة مماثلة للطلاب في الوقت المناسب.

وقال مايكل بانتوجا، أحد أولياء الأمور في مدرسة “جيمس وينشستر”: “حملة اللقاحات فرصة قيمة لعائلتي وخبر جيد لنا جميعاً، فقد كنا نبحث عن طريقة لتقديم اللقاح لأطفالنا. نتطلع اليوم مع تلقيهم اللقاح إلى عودتهم إلى المدرسة بعد حصولهم على اللقاح، فقد كانوا يتبعون نموذج التعليم عن بعد هذه العام أيضاً”.

كما شعر الطلاب بارتياح وتفاؤل كبيرين بعد معرفتهم بأن النسبة الأكبر من زملائهم سيحصلون على اللقاح قبل بداية العام الدراسي الجديد.

وقالت سايرا سامبار، طالبة في الصف التاسع بمدرسة “جيمس ويلينغتون الدولية”: “أشعر أنني محظوظة لقدرتي على تلقي اللقاح عن طريق المدرسة. في بعض الدول حتى البالغين لم يحصلوا على اللقاح بعد. أنا متحمسة للعام الدراسي المقبل ولا أشعر بالقلق أو الخوف من أن يتعرّض الناس للمرض”.

فيما قالت ماريسا أوكونر، مديرة والرئيسة التنفيذية لمدرسة “جيمس ويلينغتون الدولية”: “خلال جائحة كوفيد-19، ساهم الدعم المقدّم للطلاب من مختلف أعضاء المجتمع على مواصلة مسيرتهم التعليمية بشكل سلس، وأودّ أن أتوجه بالشكر لأولياء الأمور على دعمهم الكامل خلال حملة التطعيم الحالية في مجموعة جيمس للتعليم، والتي يتم تنفيذها من قبل السلطات المحلية. ستضمن هذه الاستراتيجية لطلابنا ومجتمع المدرسة أعلى معايير السلامة. أتمنى أن يمكّننا برنامج التطعيم هذا من العودة إلى الفصول مع جميع طلابنا في أقرب وقت ممكن”.

حول مجموعة “جيمس للتعليم”

تعتبر “جيمس للتعليم” واحدةً من أضخم وأعرق مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، وهي أيضاً أفضل خيار للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتحظى المجموعة، وهي شركة محلية إماراتية تأسست عام 1959، بسجل استثنائي لناحية تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية. وتقدم “جيمس للتعليم” اليوم خدماتها لأكثر من 130 ألف طالب في 63 مدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي تعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس ومؤسستها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لكل طفل.

 183 total views,  3 views today

Share