لوكهيد مارتن” تنجح في تقديم ميزة متطورة لأسطول طائرات “إف – 18 سوبر هورنت” الكويتية

بالتعاون مع القوات البحرية الأمريكية

كشفت شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية، الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا،عن نجاحها في دمج حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة (ATP)  في أسطول طائرات “إف\إيه-18إي\إف سوبر هورنت” لصالح القوات الجوية الكويتية.

وأعلنت الشركة إنجاز أول اختبار طيران لها بعد دمج الحاضنة المتقدمة، بنجاح، بالتعاون مع القوات البحرية الأمريكية، وسيتم وضع الحاضنة في محطة الأسلحة رقم (5) التي تعتبر الموقع المخصص ضمن الطائرة لاحتضان منصات الاستهداف أو الأسلحة، مرجحة إلحاقها بطائرات هذا الطراز نهاية العام 2023.

وأكدت الشركة، أن هذا الدمج يساهم في منح أساطيل طائرات “سوبر هورنت” الحالية والجديدة، القدرة على إضافة قدرات الاستهداف والمراقبة الدقيقة التي تمتاز بها حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة، حيث تعد هذه القدرات هامة جداً للحفاظ على سلامة الطيار وبقائه.

وذكرت شركة “لوكهيد مارتن ” أنها تحققت من آلية عمل النظام، من خلال إجراء اختبار طيران غير عملياتي، باستخدام حاضنة قناصة استهداف متقدمة وغير مشغلة في قاعدة طيران البحرية الأمريكية باكس ريفير، بولاية ميريلاند الأمريكية، في شهر مارس الماضي.

وأشارت أن الخطوة التالية كانت إجراء اختبار الطيران العملياتي باستخدام حاضنة قناصة استهداف متقدمة وقابلة للتشغيل في محطة اختبار الأسلحة تشاينا ليك بولاية كاليفورنيا في ذات الشهر، مؤكدة نجاح كلا الاختبارين.

وفي هذا الإطار، قال كينين نيلسون، مدير برامج مستشعرات الأجنحة الثابتة في قسم الصواريخ والتحكم في النيران في شركة لوكهيد مارتن: “إن دمج حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة في محطة الأسلحة رقم 5 يوفر خوارزميات تعقب متطورة، ورابطاً ثنائي الاتجاه للبيانات، وقدرات أخرى عديدة لطاقم أسطول “إف\إيه-18إي\إف سوبر هورنت” الكويتي.

وأضاف أن ذلك يعود بأثر إيجابي على نجاح مهام الطاقم. كما أن تلك الجهود تعني أن عملاء طائرات “إف\إيه-18إي\إف سوبر هورنت” سيتاح لهم خيار الحصول على حاضنة استهداف حديثة وموثوقة وسهلة الصيانة.”

وبدورها، قالت جيسيكا إدلمان، مديرة برنامج طائرة “إف\إيه-18” الكويتي بشركة بوينج: “توفر حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة أداة إضافية لحزمة طائرات “إف\إيه-18 سوبر هورنت” الكويتية. كما تعزز طائرات سوبر هورنت وعي الطيارين بالظروف المحيطة، وتعد جزءاً هاماً من خطة دمج التكنولوجيا الخاصة بنا ولنمو الطائرة المستقبلي.”

وتُستخدم حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة حالياً في أسطول طائرات “إف/إيه-18 سي/دي” الكويتي، وطائرات “سي إف-18 هورنت” الكندية. ومع انتقال القوات الجوية الكويتية تدريجياً إلى أسطول طائرات “إف\إيه-18إي\إف سوبر هورنت”، ستستفيد من القدرات الجديدة التي يوفرها أحدث إصدار من حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة في أسطول سوبر هورنت. ويوجد حالياً أكثر من 27 دولة و15 نوعاً مختلفاً من الطائرات التي تستخدم حاضنة قناصة الاستهداف المتقدمة.

هذا التصميم المرن ومثبت الفعالية ميدانياً عالي الاعتمادية حيث يتجاوز متوسط الوقت للاحتياج للصيانة 500 ساعة تشغيل وكذلك يتميز بشراكة وثيقة مع قاعدة روبنز للقوات الجوية الامريكية لخدمات الصيانة المتقدمة مما يجعل هذا النظام الأقل من ناحية تكلفة دورة الحياة بين الأنظمة المشابهة.

نبذة عن لوكهيد مارتن:

جدير بالذكر أن شركة “لوكهيد مارتن”  تتواجد في منطقة الشرق الأوسط من منذ أكثر من 50 عاماً، قدمت خلالها العديد من الأنظمة الدفاعية وأثبتت أنها شريك استراتيجي، كما دعمت أنظمة الفضاء والأقمار الاصطناعية وساهمت في تطوير الصناعة الدفاعية وتدريب رأس المجال البشري في العديد من المجالات.

ومن مقرها الرئيسي في بيثيسدا بولاية ميريلاند الأمريكية، توظف شركة لوكهيد مارتن العالمية للأمن والطيران حوالي 114 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم، وتعمل بشكل أساسي في مجالات البحث والتصميم والتطوير والتصنيع والتكامل والاستدامة والصيانة لأنظمة التكنولوجيا المتقدمة ومنتجاتها وخدماتها.

 268 total views,  3 views today

Share