زيادة الوعي بشأن جودة الهواء الداخلي عامل مهم للوقاية والحفاظ على الصحة

دراسة من شركة Blueair: زيادة الوعي بشأن جودة الهواء الداخلي عامل مهم للوقاية والحفاظ على الصحة

الدراسة تدعم إطلاق Blueair HealthProtect™ كأول جهاز من العلامة لتنقية الجو من 99.99% من فيروسات SARS-CoV-2 المنقولة بالهواء استناداً إلى تجارب مخبرية مستقلة[1]

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 1 يونيو 2021: أشارت دراسة جديدة صدرت عن Blueair، الشركة الرائدة عالمياً في حلول تنقية الهواء، إلى أن حوالي 71٪ من المشاركين في الاستبيان بالإمارات لا يدركون أهمية تحسين التهوية وجودة الهواء في المنازل بالنسبة لصحتهم. ورغم أن 73% أعربوا عن قلقهم على صحة وسلامة عائلاتهم وأصدقائهم من مرض كوفيد-19، أشار 13% منهم فقط إلى أهمية تحسين جودة الهواء الداخلي.

ويمثّل الهدف من الدراسة في اختبار آراء الجمهور ومعرفة سلوكياتهم المتعلقة بالصحة، وأهم العوامل المساعدة للحفاظ على الصحة والسلامة. وتعتقد الغالبية العظمى (أكثر من 95%) بأن مخاطر الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا تكون أكبر خارج المنزل، بينما يرى معظمهم بأن العوامل الأهم في الحفاظ على الصحة تتمثل في اتباع أنماط الحياة الصحية (37%)، واتخاذ إجراءات الوقاية الشخصية الصارمة في الأماكن العامة (34%)، والحفاظ على نظافة اليدين (21%). الأمر الذي يدعو الى أهمية زيادة الوعي لمخاطر انتقال العدوى بالفيروسات أو البكتيريا بين أفراد العائلة عند إصابة أحد أفرادها بالأمراض.

وتشير الدراسة إلى إمكانية اتخاذ مزيد من التدابير المنزلية في الإمارات للوقاية من العدوى بالأمراض. ونوّه معظم المشاركين (73%) إلى أهمية تنظيف اليدين كإجراء وقائي لخفض أخطار انتشار العدوى داخل المنزل، بينما أكد 63% منهم على أهمية عمليات التنظيف المتكررة في المنازل، وأشار أقل من نصفهم (46%) إلى أهمية تخصيص مناشف شخصية لكل فرد من العائلة. وأظهر الاستبيان انخفاض الوعي حول دور جودة الهواء الداخلي في منع انتشار العدوى، حيث رأى 29% من المشاركين فيه فقط بأن استخدام أجهزة تنقية الهواء يساعد في تقليص انتشار العدوى داخل المنازل.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ألكسندر بروفينز، مدير منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى Blueair: تشير الأبحاث إلى أن انخفاض جودة الهواء الداخلي قد تكون أكثر ضرراً بخمسة أضعاف بالمقارنة مع الهواء الخارجي[2]، وأن استخدام أجهزة تنقية الهواء يشكل طريقة فعالة لتحسين التهوية، ما دفعنا لإجراء هذه الدراسة المعمقة بهدف فهم تصوّرات العملاء المتعلقة بالصحة في مرحلة ما بعد أزمة كوفيد-19، وتقييم معرفة الجمهور بفوائد تنقية الهواء. وبيّنت النتائج المستخلصة حاجة السوق إلى مزيد من التوعية حول أهمية الهواء الداخلي النظيف بالنسبة للصحة ”

وجاءت هذه النتائج في إطار استبانة أجرتها شركة يوجوف بتكليف من شركة Blueair مع أكثر من ألف شخص في الإمارات بمناسبة إطلاق جهاز HealthProtect™، الأكثر تطوراً ضمن أجهزتها حتى الآن، وأول جهاز من نوعه يُثبت قدرته على تنقية الهواء من 99.99% من فيروسات SARS-CoV-2 المنقولة بالهواء استناداً إلى تجارب مخبرية من جهة مستقلة[3]. يأتي HealthProtect بحجمين: 38 متر مربع و62 متر مربع. ويتوافر المنتج حالياً في عدد من المتاجر الكبرى في الإمارات.

وفي هذا السياق، قال جوناس هولست، رئيس قسم المنتجات لدى Blueair:نفخر في شركة Blueair بأن نكون من السباقين بمجال اختبارات الأداء في القطاع، إذ نجحت الشركة بإرساء مكانة رائدة في قطاع تنقية الهواء من خلال اختبارات أجرتها جهات مستقلة وشملت جميع ابتكاراتها على مدى 25 عاماً. وليس من المستغرب اليوم أن يسهم القلق من مرض كوفيد-19 في زيادة الطلب على أجهزة تنقية الهواء، ما يفرض علينا كعلامة تجارية رائدة أن نقدم نتائج صادقة وواقعية تستند إلى اختبارات حقيقية على فيروسات SARS-CoV-2 النشطة لكسب ثقة العملاء“.

لمحة حول شركة Blueair

تعد Blueair، الشركة الرائدة عالمياً في توفير حلول تنقية الهواء للاستخدامات المنزلية والمهنية، إحدى العلامات التجارية التابعة إلى شركة يونيليفر. وتوفر Blueair، التي تأسست في السويد، باقةً متنوعةً من المنتجات والخدمات المبتكرة والمتميزة وعالية الكفاءة من حيث استهلاك الطاقة إلى عملائها في أكثر من 60 دولة في مختلف أنحاء العالم.

لمحة حول HealthProtect

إزالة فائقة للجزيئات والمركبات العضوية المتطايرة والمواد الكيميائية والجراثيم المنتشرة في الهواء

يستخدم جهاز HealthProtect™ تقنية HEPASilent Ultra™، تقنية الترشيح الأكثر تطوراً من Blueair. وتجمع هذه التقنية بين الترشيح الميكانيكي والإلكتروستاتيكي لإزالة ما يصل إلى 99.97% من ملوثات الهواء، بما فيها الغبار وحبوب الطلع والوبر والعث. كما تتخلص التقنية من المركبات العضوية المتطايرة، بما فيها مركبات الفورمالديهايد والروائح والجسيمات النانونية بحجم 0.03 ميكرون و99.99% من الفيروسات والبكتريا.

وحتى عندما يكون جهاز HealthProtect™ لتنقية الهواء في وضع الاستعداد، تقوم تقنية GermShield™ بمراقبة جو الغرفة استباقياً بالاعتماد على مستشعرات الحرارة والرطوبة الخاصة بالجهاز، بحيث تقوم بتفعيل الجهاز تلقائياً قبل أن يصبح الجو ملائماً لتكاثر الجراثيم.

ويتميز تطبيق Blueair بالعديد من الميزات الذكية مثل Clean air ETA (المدة الزمنية التقديرية التي يستغرقها تنظيف هواء الغرفة) ووضع التشغيل التلقائي وتتبع الملوثات من الجزئيات الدقيقة التي تتراوح أقطارها بين 1 و2.5 بيكومتر في الوقت الفعلي، مثل الدخان والبكتريا والفيروسات، إضافةً إلى الجسيمات الخشنة (PM10) مثل الغبار وحبوب الطلع والأبواغ؛ مما يفسر فعالية حلول التنظيف والتنقية في التأثير على جودة الهواء. ويُمكن التحكم بجهاز HealthProtect™ لتنقية الهواء بكل سهولة بواسطة المساعد الافتراضي أليكسا من أمازون أو جوجل هوم أو عن بُعد عن طريق تطبيق Blueair.

ولكن تستخدم أجهزة HealthProtect™ لتنقية الهواء تقنية HEPASilent Ultra™ لترشيح الهواء، مما يسمح لها بتقديم أداء قوي وهادئ بشدة صوت لا تتجاوز 30 ديسيبل عند اختيار أدنى الإعدادات، و65 ديسيبل عند أعلاها. كما يعمل الوضع الليلي الذكي على ضبط أفضل الإعدادات وإطفاء أيّ أضواء من شأنها تعكير صفو النوم خلال الليل.

وتتميز جميع مكونات أجهزة HealthProtect™ المصنوعة في السويد بتصميمها الهندسي الفريد لتوفير أعلى مستويات الفعالية والكفاءة من ناحية استهلاك الطاقة. وخضعت هذه الأجهزة لتجارب أجرتها مختبرات خارجية مستقلة ومجموعة من أفضل مراكز الفحوصات المخبرية. ونالت اعتماد المنتجات المجربة والموثوقة لعام 2021 من معهد جود هاوس كيبينج. كما فازت بجائزة تي 3 بلاتينيوم، وجائزة ريد دوت للتصميم 2021، وجائزة آي إف للتصميم 2021

 160 total views,  3 views today

Share