“ميتسوبيشي باور” تؤسس وحدة أعمال جديدة لتوربينات الغاز

تتخذ من دبي بدولة الإمارات مقرًا إقليميًا لها

“ميتسوبيشي باور” تؤسس وحدة أعمال جديدة لتوربينات الغاز بتقنية الدورة المركبة لخدمة منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا

  • يتولى خالد سالم رئيس “ميتسوبيشي باور” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مهام منصبه الجديد رئيسًا لوحدة توربينات الغاز لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا
  • تعيين خوسيه أغواس نائبًا لرئيس وحدة مبيعات توربينات الدورة المركبة العاملة بالغاز الطبيعي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة 09 يونيو 2021: أكدت شركة “ميتسوبيشي باور” الرائدة عالميًا في مجال تقنيات توربينات الغاز بالدورة المركبة اليوم، توسيع نطاق عملياتها التشغيلية على مستوى منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، من خلال إنشاء وحدة أعمال مخصصة لتوربينات الدورة المركبة العاملة بالغاز الطبيعي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وتتخذ وحدة الأعمال الجديدة من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة مقرًا إقليميًا لها.

وتأسست وحدة الأعمال الجديدة في الأول من أبريل 2021، ويتركز نطاق عملها على بيع أنجح وأحدث توربينات توليد الطاقة الكهربائية من سلسلة “J” العاملة بالغاز والمبردة بالهواء من شركة “ميتسوبيشي باور”، والتي تتميز بموثوقيتها العالمية التي تصل نسبتها إلى 99,6 بالمائة وبكفاءة تفوق نسبتها 64 بالمائة. وتتسم هذه التوربينات بقدرتها على العمل بمزيج يصل إلى 30 بالمائة من الهيدروجين و70 بالمائة من الغاز الطبيعي، فضلاً عن جاهزيتها للتشغيل الكامل بالهيدروجين بنسبة 100 بالمائة في المستقبل. وبالتالي فإن تلك التقنية فائقة الكفاءة لتوليد الطاقة الكهربائية قادرة على لعب دور حيوي لمساعدة الدول في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا على تحقيق أهدافها الطموحة بإزالة الكربون نهائيًا من قطاع توليد الطاقة الكهربائية.

ويؤكد هذا التوسع الجديد على التزام شركة “ميتسوبيشي باور” المستمر تجاه قطاع توليد الطاقة الكهربائية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وستحظى وحدة الأعمال الجديدة التي ستتخذ من دبي مقرًا لها بدعم ومساندة مراكز الخدمة التابعة لشركة “ميتسوبيشي باور” في المنطقة.

وفي إطار هذا التوسع، سيتولى خالد سالم، رئيس شركة “ميتسوبيشي باور” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منصبه الجديد رئيسًا لوحدة أعمال توربينات الدورة المركبة لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. ومن موقعه الجديد سيقود خالد الجهود الرامية إلى تعزيز حضور توربينات الغاز بالدورة المركبة من “ميتسوبيشي باور” على مستوى أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وذلك بالتوازي مع مهمته الحالية التي تركز على توفير حلول طاقة عالمية المستوى من شركة “ميتسوبيشي باور” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبهذه المناسبة، قال خالد سالم، رئيس “ميتسوبيشي باور” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن الخبرات الأساسية لشركة “ميتسوبيشي باور” قادرة على توفير حلول طاقة موثوقة تتميز بالابتكار والاستدامة البيئية لعملائنا. ولدينا قناعة راسخة بأن التقنيات الأقل كثافة من ناحية الانبعاثات الكربونية في قطاع توليد الطاقة الكهربائية بإمكانها المساهمة في إزالة الكربون من هذا القطاع الحيوي على نطاق واسع. والآن ومع توسع أعمالنا الرائدة عالميًا لتوربينات الغاز بالدورة المركبة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، فإننا نخطو خطوة أخرى مهمة نحو المساهمة الفعلية في جهود تحويل عالمنا نحو الطاقة النظيفة والأكثر استدامة وبأسعار معقولة.”

وفي ذات السياق عينت شركة “ميتسوبيشي باور” خوسيه أغواس نائبًا لرئيس وحدة مبيعات توربينات الغاز بالدورة المركبة لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. ويتخذ خوسيه أغواس من فالنسيا بإسبانيا مقراً له، ويأتي خوسيه أغواس إلى هذا المنصب مستحضرًا معه أكثر من عقدين من الخبرة في قطاع توليد الطاقة، حيث عمل على نطاق واسع في مجال الطاقة المتجددة وتوربينات الغاز بالدورة المركبة.

وتعليقاً على اختياره لهذا المنصب، قال خوسيه أغواس: “تقود تقنية توربينات الغاز بالدورة المركبة من شركة “ميتسوبيشي باور” قطاع توليد الطاقة الكهربائية نحو توفير مصدر طاقة مستقر بحسب الطلب ومنخفض الانبعاثات الكربونية. وعبر وحدة الأعمال الجديدة، سنتمكن من إقامة شراكات أكثر موثوقية على مستوى كامل سلسلة القيمة لتوفير حلول يعتمد عليها وبجودة عالية، تمكننا من انجاز التحول السريع الذي يشهده قطاع إمدادات الطاقة الكهربائية في المنطقة.”

وتعمل شركة ميتسوبيشي باور” حاليًا، على إعداد محطة توليد الكهرباء الفجيرة F3 في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتزويدها بتوربينات الدورة المركبة من فئة JAC العاملة بالغاز بقدرة 2,4 جيجاوات. وستكون أكبر محطة تعمل بالغاز لتوليد الطاقة الكهربائية في دولة الإمارات، حيث ستلعب دورًا بارزًا في قطاع توليد الطاقة على مستوى الدولة والمساهمة أيضًا بقوة في شبكة الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي.

نبذة عن ميتسوبيشي باور في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

“ميتسوبيشي باور” هي شركة رائدة ومبتكِرة في مجال التكنولوجيا وحلول قطاع الطاقة العالمي، وقد كان لها وجود مع شركات سابقة لها في المنطقة منذ عام 1908. واليوم يعمل لدى الشركة أكثر من 1000 موظف في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وتمتلك الشركة مراكز خدمة متميزة في كل من ألمانيا والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى قدرات دعم العملاء على مستوى دول المنطقة. وتقوم شركة “ميتسوبيشي باور” بتصميم وتصنيع وصيانة المعدات والأنظمة التي تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية، وتضمن توصيل طاقة يعتمد. وتقدم من بين حلولها الأخرى، مجموعة واسعة من التوربينات الغازية، بما في ذلك التوربينات التي تعمل بوقود الهيدروجين وخلايا وقود الأكسيد الصلب (SOFCs)، وتلتزم حلول TOMONI ™ الذكية من “ميتسوبيشي باور” بتقديم خدمة مثالية من خلال العمل مع العملاء، حيث تستفيد من التحليلات المتقدمة وتقنيات التحكم والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لجعل محطات الطاقة أكثر ذكاءً وخفض الانبعاثات وزيادة المرونة ودعم إزالة الكربون. “ميتسوبيشي باور” هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة “ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة” المحدودة، التي تغطي أعمالها الهندسية والتصنيعية مجالات الطاقة والبنية التحتية والنقل والفضاء والدفاع

 2,710 total views,  3 views today

Share