تسجل فرنسا حضورا قويا في معرض الصحة العربي ” آراب هيلث “ فرنسا الدولة الرائدة أوروبيا في مجال الابتكار الصحي تتمركز في طليعة قطاع الأجهزة الطبية المبتكرة

فرنسا الدولة الرائدة أوروبيا في مجال الابتكار الصحي تتمركز في طليعة قطاع الأجهزة الطبية المبتكرة

بمشاركة 51 شركة فرنسية، ستسجل فرنسا حضورا قويا في معرض الصحة العربي ” آراب هيلث ” في نسخته للعام 2021، لتسلط بذلك مزيدا من الضوء على خبرتها الطبية المتميزة وريادتها في هذا المجال. ومن خلال التواجد معاً في جناح فرانش هيلثكير المنظم من قبل الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً بيزنس فرانس في قاعة زعبيل 2، ستقوم الشركات المشاركة بكشف النقاب عن أحدث ابتكاراتها الخاصة بمواجهة التحديات الكبرى في مجال الرعاية الصحية.

فرانش هيلثكير تبرز خبرتها القوية في مجال التكنولوجيا الطبية في معرض الصحة العربي 2021

بتواجدها القوي كمشارك أساسي في مجال الابتكار في معرض آراب هيلث كل عام ، نسجت الشركات المنضوية تحت مبادرة الرعاية الصحية الفرنسية فرانش  هيلثكير روابط قوية مع دول المنطقة على مدى السنوات الأخيرة. بالفعل، فإن فرنسا تتمتع  بسمعة ممتازة ، ليس فقط من حيث قدرتها على الابتكار ولكن أيضًا بفضل شراكاتها وعلاقاتها التجارية مع شركات الشرق الأوسط.

أما بالنسبة للقطاعات التي ستحظى بأكبر تمثيل  في العام 2021  في جناح فرانش هيلثكير فهي قطاعات السلع الاستهلاكية ، الاختبارات التشخيصية والصحة الرقمية، المستشفيات والمعدات الطبية، معدات الغاز الطبي، جراحة العظام والعلاج الطبيعي / إعادة التأهيل.

ومن بين شركات الرعاية الصحية الفرنسية التي ستعرض أحدث حلولها، نذكر: سوبليميد (علاج الألم المزمن) ، لاميداي نوري  ​​(الشركة الفرنسية الرائدة في مجال حلول الجراحة الكهربائية) ، شركة نوراكير (إعادة الترميم بعد جراحة العظام أو الأسنان) ، برنامج تي أم أم (رقمنة مسار المرضى) ، هوبن (الحلول الرقمية لمراكز الرعاية الصحية) ، كرونولايف (الذكاء الاصطناعي التنبئي للحالة الصحية للمرضى) و سكاليو ميديكال (الأجهزة الطبية المبتكرة).

فرانش هيلثكير: علامة تجارية جماعية لتعزيز نقاط القوة في النظام  البيئي الصحي الفرنسي على مستوى العالم

فرانش هيلثكير هي مبادرة مبتكرة بين القطاعين العام والخاص تهدف إلى تجميع  الشركات الفرنسية والباحثين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية للترويج المشترك لأنشطتهم وخبراتهم وتقنياتهم وابتكاراتهم دوليًا. ومن خلال مجالات اختصاصها العديدة، تبرز فرنسا في قطاعات عدة تشمل رعاية المرضى، علم الأورام، الأجهزة الجراحية، جراحة العظام، الأشعة، معالجة النفايات الطبية، والتعقيم والتطهير، على سبيل المثال لا الحصر.

موقع إلكتروني جديد تمامًا!

عملا منها على مزيد من الترويج  للمزايا العديدة لصناعة قطاع الرعاية الصحية الفرنسية ،أطلقت فرانش هيلثكير موقعًا إلكترونيًا جديدًا يحتوي على آخر الأخبار والأحداث والابتكارات في مجال الأدوية والتكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا الطبية والصحة الرقمية.

إعادة ابتكار علم الأورام من خلال التميز الفرنسي في الرعاية الصحية

تتميز فرنسا عالميا بفضل حلولها الصحية الفعالة والمبتكرة لمحاربة السرطان، فهي تمتلك  أحد أفضل معدلات علاج السرطان وتحتل مكانة رائدة في أبحاث السرطان ، بأكثر من 130 مشروعًا بحثيًا و 13 جائزة نوبل في الطب. وتشتهر فرنسا في جميع أنحاء العالم بتميزها في علم الأورام ، والجودة العالية لبنيتها التحتية باستخدام أحدث التقنيات ، وخبرتها الطويلة في الرعاية ، وإدارة المرضى (الوقاية والتشخيص والعلاج) والبحث ، فضلاً عن نهجها العالمي في علم الأورام ، وتقديم الخبرات الصناعية والتقنية والعلمية.بهذا،  يمثل علم الأورام المجال العلاجي الرائد في قطاع صناعة الهيلث تك الفرنسية.

يمتد التميز الفرنسي في هذا الفرع الطبي إلى ما هو أبعد من مجال الطب ليشمل المستحضرات الصيدلانية والتقنيات الحيوية و التقانة الطبية ومجموعة من لاعبي الصحة الرقمية ، التي تمثل نقطة قوة  الشركات الفرنسية الناشئة في قطاع الصحة. للكشف عن اتساع هذه الخبرة ، قامت جمعية الرعاية الصحية الفرنسية فرانش هيلثكير ووكالة بيزنس فرانس بنشر خريطة السرطان ، التي تسلط الضوء على جميع الحلول الفرنسية في مجال علاج الأورام: الاستشارات والخبرة التدريبية ، الحلول التنظيمية والصناعية ، الشراكات من أجل البحث ، التدريب الطبي للمهنيين الأجانب في فرنسا وعلاج المرضى الدوليين في فرنسا.

فرنسا: لاعب عالمي رائد في مجال الصناعة الطبية

لقد سلطت سرعة انتشار جائحة كوفيد -19 وحجمها، الضوء على الأهمية الحيوية للابتكار العلمي والطبي. كما قدمت تذكيرًا بأهمية قضايا الصحة العامة العالمية في الوقاية والتشخيص والابتكار العلاجي. وكانت فرنسا أحد اللاعبين الرئيسيين في هذه الديناميكية بما لديها من نقاط القوة الرئيسية التي تشكل بنية نظام صحي فعال ومبتكر. وتم الاعتراف لفرنسا بأنها صممت أحد أكثر نماذج الصحة العامة نجاحًا وإنصافًا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، وذلك لكونها قامت منذ فترة طويلة ببناء نظام تدريب قائم على التميز لأخصائيي الرعاية الصحية ، والذي لقي الإشادة به في جميع أنحاء العالم. كما أن قطاع الأبحاث الأساسية في فرنسا مشهود له دوليًا بفضل ريادته وأهمية عمله ، في حين تشكل  صناعة الأدوية ركيزة رئيسية أخرى للتميز الطبي لفرنسا ، من خلال الدور الذي يلعبه اللاعبون الدوليون من الدرجة الأولى بالشراكة مع ديناميكيات الابتكار للشركة الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء البلاد.

بأكثر من 1500 شركة، معظمها (93٪) من الشركات الصغيرة والمتوسطة ، وعائدات سنوية تبلغ 30 مليار يورو ، بما في ذلك 9 مليارات يورو من الصادرات – بزيادة قدرها 10٪ ما بين عامي 2017 و 2019 – تعد فرنسا ثاني أكبر سوق في أوروبا. توظف هذه الشركات بمختلف أحجامها ما يقرب من 90 ألف شخص يعملون في عدد كبير من المجالات ، مثل الصحة الإلكترونية ، الروبوتات الجراحية ، التطبيب عن بعد ، التقنيات البصرية ، التئام الجروح ، التصوير الطبي وغيرها الكثير. يتمثل سر نجاحات الميد تك الفرنسية في الابتكار والبحث والتطوير. مع 3750 براءة اختراع سنويًا، تحتل فرنسا المرتبة الخامسة في العالم في تسجيل براءات الاختراع الدولية في قطاع الأجهزة الطبية. (المصدر: النقابة الوطنية للصناعات الطبية، 2019)

في الإمارات العربية المتحدة ، تعد فرنسا رابع أكبر مورد للمنتجات الصيدلانية وقد طورت نشاطًا اقتصاديًا وتجاريًا كبيرًا ، مع وجود العديد من الشركات التابعة التي تم تأسيسها في قطاع الصحة ، مثل سانوفي، إيبسن ، سرفير،  إير ليكيد وهيجين إير.

فرنسا: وجهة جاذبة لشركات الرعاية الصحية الساعية للتوسع أو الاستثمار

لقد وجهت فرنسا بوصلة طموحها لتصبح الدولة الرائدة في الصناعة والابتكار في مجال الرعاية الصحية. ومن أجل تعزيز مكانتها كمركز عالمي للتكنولوجيا الصحية و تصبح الدولة الأوروبية الرائدة في مجال الرعاية الصحية،  التي تمتلك بالفعل صناعة تصدير قوية ،طورت فرنسا  سياسة نشطة لجذب الاستثمارات الأجنبية في هذا القطاع. الهدف، تعزيز نمو نظام بيئي صحي إيجابي للرعاية الصحية، وتنشيط تنمية كل جهات المصلحة.

فرانش هيلثكير هي مبادرة مبتكرة تهدف إلى الجمع بين الشركات الفرنسية والباحثين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية للترويج المشترك لأنشطتهم وخبراتهم وتقنياتهم دوليًا. كما تسعى للترويج للرؤية الفرنسية للصحة العالمية، بناءً على نهج إنساني للرعاية والوصول المنصف والعادل إلى منتجات وخدمات الرعاية الصحية. تشترك بيزنس فرانس، الوكالة الحكومية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً ، مع جمعية الرعاية الصحية الفرنسية ووزارة أوروبا والشؤون الخارجية ، في الترويج للعلامة التجارية ، بهدف تنسيق العمل المشترك لتحفيز التعاون الدولي و تأثير نقاط القوة الرئيسية لفرنسا.

بيزنس فرانس  هي الوكالة الحكومية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً. وهي مسئولة عن الترويج للشركات الفرنسية وتعزيز نمو صادراتها فضلا عن تشجيع وتسهيل الاستثمارات الدولية في فرنسا.وتعمل الوكالة على الترويج للشركات الفرنسية وللنشاط الاقتصادي وعلى تعزيز جاذبية الدولة الفرنسية للاستثمار إلى جانب إدارة برنامج التدريب الدولي V.I.E.. لدى بيزنس فرانس 1500 موظف ، في كل من فرنسا و 55 دولة في جميع أنحاء العالم ، يعملون مع شبكة من الشركاء. منذ يناير 2019 ، وكجزء من إصلاح نظام دعم الدولة للصادرات ، منحت بيزنس فرانس شركاء من القطاع الخاص مسؤولية دعم الشركات الفرنسية الصغيرة والمتوسطة الحجم والشركات المتوسطة الحجم في الأسواق التالية: بلجيكا والمجر والمغرب والنرويج والفلبين وسنغافورة.

 342 total views,  3 views today

Share