شيخة آل علي نموذج بارز للمرأة الإماراتية في ريادة الأعمال

لمياء زكي _رأس الخيمة 

نجحت   رائدة الأعمال الإماراتية شيخة آل في إثبات قدرتها من خلال مشاريعها الخاصة، في ظل دعم ومساندة القيادة الرشيدة التي وفرت كل سبل النجاح لأبناء وبنات الوطن في الإنطلاق للعالمية من قاعدة أرض تحقيق الأحلام والطموحات.

 

وترى رائدة الأعمال الإماراتية شيخة آل علي، أن حصولها على بكالوريوس الصناعة الغذائية والتغذية جامعة الإمارات، ودبلوم ضيافة وإدارة المطاعم أكاديمية دبي لإدارة الأعمال بمثابة نقطة تحول وأنها على الدرب الصحيح، حيث لم يتوقف حلمها عن ربط العلم بالاقتصاد، لتحصل على شهادة أخصائية تغذية معتمدة من وزارة الصحة تخصص فني طب، لتترجم من خلالها منهج ورؤية القيادة الرشيدة في عدم التوقف عن الصعود إلى المركز الأول، من أجل رفعة وطنها، وتحقيق ذاتها والمساهمة في بناء الدولة إلى جانب شقيقها الرجل.

وأكدت شيخة، أن بيئة الأعمال في الإمارات أتاحت فرصاً للنساء لفتح وإنشاء الأعمال الخاصة، والسير بها نحو نجاح يفوق التوقعات، من خلال ريادتها في القطاعات المختلفة وإنجازاتها داخل الإمارات وخارجها وتقدمها في الدولة، حيث باتت المرأة الإماراتية نموذجا بارزا للمرأة الناجحة في قطاعات الأعمال والإدارة.

وبدأت شيخة آل علي، فكرة مشروعها الأول، خلال زيارة إحدى صديقاتها في المنزل، لتقدم لها كيكة قمت بتجهيزها لها، لتسألني عن مصدر تلك الكيكة، وأرد انها من صناعتي، فقالت لي لماذا لم تقومي بعمل مشروع للكيك، ومنذ تلك اللحظة إذا صادفت عزومة أقوم بعمل كل ما يلزم من الشوربة للأكلات الرئيسية للحلويات وكيك، واطلقت على الكيك (سويت الأحلام) تيمناً باسم صديقتي صاحبة الاقتراح والتشجيع، وكنت وقتها أعمل موظفة في دائرة التنمية الاقتصادية 2010 ولم يكن لدي أية فكرة عن كيفية إقامة المشاريع، على الرغم من طبيعة وظيفتي في الدائرة، حيث كنت أقوم بتسجيل الرخص التجارية للمتعاملين فقط.

بعدها قمت بعمل جروب لبيع الكيك اصنع الكيك وأقوم بتصويره ومن هنا بدأت الطلبات تأتيني من الصديقات والمعارف وكنت استمتع بتغليف الكيك وعمل الطلبات وتزينها، وكنت إذا جربت كيك أو أكله بأي مطعم أعود للمنزل واصنعه بنفسي لحبي وشغفي بصنع الكيك والطهي وأول مبلغ احصله من هذا المشروع كان 80 درهم سعادتي به وقتها أكبر من سعادتي براتب الوظيفي

هوايتي وقود يحركني تجاه هدفي وشغفي

أثبتت شيخة آل علي، أن تنمية الهواية هو السبيل للنجاح حيث قالت: كانت هوايتي منذ الصغر في عمر 9 سنوات هي الطبخ ولكن والدتي كانت تخشى علينا دخول المطبخ للصغار خوفاً علينا من أن يصيبنا أذى لعدم الخبرة، فكنت اتسلل إلى المطبخ وأقوم بعمل تجارب بسيطة حتى كبرت وأصبحت في الجامعة فأدركت أن لا مجال لا أن أكون بعيدة عن مكان هوايتي وشغفي (المطبخ) ومن وقتها كنت أقوم بعمل (الكيك والأكلات المحلية) وأقوم بعمل العزائم بنفسي من كل شيء.

محطات مُلهمة

بدأت هذا المشروع ( أطباق الشيخة ) في 2010 وكانت تنقصني الخبرة لكيفية إقامة المشاريع ومن أين أحصل على الخامات المطلوبة لتنفيذ المشروع وكذلك الأغراض، فكنت أقوم بوضع الآيس كريم في الأكياس البسيطة الورقية، وكان هناك إجماع من الجميع على جمال المذاق لما أصنعه من الكيك والأكلات، إلى أن جاءتنيصديقة لي لها باع وخبرة في المعارض، واقترحت علي أن أشارك بالمعارض الغذائية، ولكن القيمة الإيجاري كانت بمثابة العقبة أمامي حيث كانت باهظة الثمن، وبالفعل شاركت بأكبر (معرض للمنتجات الغذائية برأس الخيمة) ونجح المشروع ووجد استحسان لدى الزوار حيث فوجئت أن لم يتبقى مخزون للمعروضات التي كنت أقدمها مثل ( أم علي) ومن هنا شعرت بالسعادة وبتواجدي بالمعارض الغذائية وما دفعته للإيجار تم استرداده من بيع منتجات المشروع بالمعرض .

باربيرا للعالمية

وقالت: «كنت أول إماراتية تحصل على حق الامتياز لتشغيل فرع من فروع (كافيه باربيرا) في الإمارات، وأول امرأة تمنح توكيل وكالة (باربيرا) عالمياً، بعد أخذ الدورات اللازمة، والتعرف أكثر إلى صناعة القهوة وتحضيرها. لذلك كنت متحدثة في معرض (الفرنشايز) العالمي حول (المرأة والفرنشايز) عام 2016».

 

وبدأت الحصول على باربيرا وهي ماركة عالمية إيطالية، حينما بداتأقوم بعمل أطباق للموالح بمبلغ بسيط، وجدت أقبال كبير على هذه الأطباق ومن هنا بدأت فكرة التوسع ويكون لدي ماركة عالمية أقدم من خلاها الأطباق التي أقوم بطهيها سواء الموالح أو الحلويات، وتم اختيار كورنيش القواسم مكان لإقامة المشروع، ووقعت مع الوكالة الإيطالية ( باربيرا ) العقد ولكن قبل توقيع العقد صادفتني مشكلة عدم توفر المبنى الذي أريد أن أقيم عليه المشروع، حتى وفرت لي حكومة رأس الخيمة الموقع، لأقوم بعدها على توقيع العقد وأخذ مني العمل لتحويل الموقع إلى مطعم سنة كاملة.

وتم افتتاح باربيرا 2015 وكنا بفضل الله من أول البرندات برأس الخيمة وقُيم المطعم كأفضل الكافيهات في إمارة رأس الخيمة وأخذنا عليه جوائز عدة على مستوى العالم في الشهر الثاني من الإفتتاح، وحصلنا على جائزة من الوكالة الإيطالية أيضاً، تميزنا خلال هذه الفترة بما نفدمه في باربيرا حيث قمت بإضافة ( المنيو) الإماراتي وكل ما يناسب الذوق الإماراتي

One more

وقت جائحة الكورونا كانت باربيرا تحتاج إلى صيانة وحينما طلبت من الوكالة رفضوا بسبب ركود السوق نتيجة للجائحة، فأخذت رسالة الإلغاء للأسم وللماركة ) ومن وقتها قمت بتغير الأسم من باربيرا إلى One more هذا الكافية مختلف وفريد في كل شيء بدايةً من الديكورات فهي من تصميم مصمم أردني بالأردن، وكذلك الشيف أردني عالمي يوتيوبر مشهور لديه ثلاث مطاعم عالمية، وهو من قام بعمل ( المنيو ) للمطعم

ويرجع أختياري لأسم one more إلى رغبة الزبائن للطلب مرة أخرى في حالة استحسان الذوق سواء للحلويات أو الموالح فيتكرر اسم المطعم من وقت لأخر مما أعجبني لأختياره

رخصة تجاربة Te time

 

أثبتت رائدة الأعمال الإماراتية شيخة آل علي نفسها في عالم العلامات التجارية، بعد أن حققت باربيرا و one more ” نجاحاً مبهراً في قطاع المطاعم والمقاهي، ثم اتجهت للحصول على رخصة تجارية لفتح المطاعم لإدارة المشاريع بدعم مؤسسة سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، واستأجرت المكتب داخل المؤسسة وساهمت في تنفيذ مشاريع عديدة من ديكورات وتصاميم داخلية وأمور كثيرة ونجح مشروع إدارة المشاريع وكذلك إدارة المخازن ومشاريع أخرى

جوائز ومساهمات

وحصلت شيخة آل علي على جوائز عديدة نتاج نجاحها وإقامة مشاريع مميزة ومختلفة عما موجود بالسوق، مثل جائزة ركيز لأفضل المشاريع الغذائية برأس الخيمة، وجائزة أطباق الشيخة أقدم المشاريع التجارية كمشروعي حكومي برأس الخيمة

 

وتابعت شيخة كان عد المشاركين بجائزة ركيز أكثر من الالف مشارك وكنت أنا من ضمن الثلاثة التي تم اختيارهم بالفوز بالمسابقة وحينما استفسرت كيف تم اختياري ما بين هذا العدد !؟ قيل لي لانياستمارتي كانت تحتوي على بيانات مميزة ومباشرة ووافية لما يطلبونه وعند لحظة التقيم بالمطعم جلس المقيم من العصر حتى العشاء هو وموظف من الدائرة الأقتصادية وكان مشروعي ضمن المشاريع الثلاثة التي حصلت على المركز الأول في جائزة أفضل شركة جديدة ( تابعةلدائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة ) التي مُنحت لشرك تي تايم بروجكت مانجمنت آند ايجنسنز

قيادتنا سر نجاحنا 

 

قالت شيخة آل علي أن لسمو الشيخ سعود بن

صقر القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة وعضو المجلس الاتحادي دوراً بارزاً وهاماً في نجاحها، حيث كان سموه بمثابة الدعم المعنوي لي حينما جاء سموه لأن يحتسي القهوة بالمطعم ووجد استحسان كبير لمذاق القهوة وحصلت على توقيع من سموه و رأيه بالمشروع هذا التوقيع الذي أتشرف به هو نبراس ووسام على صدري

عوامل ونقاط تشحذ الهمة

كانت من  أكبرالأشياء التي تدخلي على قلبي السرور، وتكون بمثابة عوامل تدفعني للنجاح هي اراء الزبائن على المنتجات والأكلات التي أقدمها في المطعم وكانت كل ملاحظة تحفر في الذاكرة

القدوة الملهمة

تابعت شيخة آل علي حديثها عن مشوار نجاحها ومن الشخصيات التي أثرت فيها والهمتها للنجاح هو رجل هندي يدعى فلبي الذي كان يبيع كوب الشاي ومن ثم أصبح يمتلك مشاريع عالمية في لندن وكذلك البحرين، كنت قابلته يوماً بالمعرض وأردت التعرف عليه وعلى مشوار نجاحه وكان يبهرني بإيجابيته طول اليوم وأفكاره الجديدة طول الوقت، وبالرغم لما وصل إليه كان يركب الطائرة في ويحجز تذكرة اقتصادية ويقول (يجب على الإنسان أن يسترجع ما كان عليه).

رسالة وروچتة نجاح

وأوصت لكل المقدمين على إقامة المشاريع أن يتجهوا إلى أصحاب الخبرة وإدارة المشاريع، ليختصروا الوقت والجهد والمال فهم جهة متخصصة ولهم نظرة صائبة لإدارة المشاريع

وأكدت على مواصلة الاهتمام بالهوايات والشغف لتحقيق الاهداف المرجوة، وأكدت أيضاً أن العمل الدؤوب يساعد على اكتسابالخبرة والتي بدورها عامل أساسي في إقامة المشاريع أهم من الدراسة في حد ذاتها، ومن اسرار النجاح أن يكون للمرء رؤية واضحة، معرفة ما يريد تحقيقه، توفير الوقت الكافي لتنفيذ المشروع، شحن الطاقة الإيجابية باستمرار، توافر بيئة العمل المناسبة للمشروع

وتابعت : طموحي أن يكون one more له أفرع عديدة برأس الخيمة وعلى المستوى المحلي والدولي والعالمي ويكون تحت إدارات مختلفة.

 12,162 total views,  3 views today

Share