آي دي سي تؤسّس ’آي دي سي إس إيه إم إي إيه‘ (جنوب غرب آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا)

من شأن المكتب الجديد أن يُحدث تحوّلاً في قطاع الألبان في الدول النامية

دبي، الإمارات العربية المتحدة ونيويورك- (بزنيس واير/“ايتوس واير”): قامت الشركة الدولية للتوزيع (“آي دي سي”؛ “آي دي إن دي”) بتأسيس “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” (جنوب غرب آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا)، وهو مكتب إقليمي يتخذ من دبي مقراً له. أتت هذه الخطوة بناءً على طلب عدد من العملاء الذين وصلوا إلى مراحل متقدمة من النقاش مع الشركة ويريدون أن يكون لها حضور محلي قوي. ويتمثل هدف المكتب الإقليمي الجديد للشركة في تمكين وتنسيق وتنفيذ الحلول المتكاملة لعبوة معقمة كبيرة الحجم مع صنبور “ذا آنسر”، أولاً لدخول قطاع الألبان في باكستان وتحقيق نقلة فيه، والانتقال بعد ذلك إلى الدول المجاورة التي لديها مشاكل مماثلة في مجال الألبان.

هذا وسيقوم مكتب “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” بإدارة سلسلة التوريد بأكملها- من الصنابير، والأكياس، ومعدات التعبئة، والصناديق و/أو الموزعات. وأعلنت شركة “آي دي سي” الشهر الماضي عن إنشاء التحالف من أجل خدمات الأغذية المعقمة (“إيه إيه إف”)؛ وسيعمل “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” مع أعضاء ميثاق “إيه إيه إف” لتقديم حلّه المتكامل للعملاء في قطاع الألبان، مع التركيز على باكستان في المرحلة الأوّلية. ويعتزم أعضاء “آي دي سي” و”إيه إيه إف” تكرار النجاح وكل المعارف المكتسبة من هذا النموذج في مناطق جغرافية رئيسية أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن باكستان هي رابع أكبر بلد مستهلك لمنتجات الألبان في العالم، ومع ذلك فإن أقل من 10 في المائة من حليب البلاد يتم معالجته وتعبئته. أما ما تبقى منه فيكون على شكل حليب “سائب”: وهو عبارة عن حليب خام غير معالج يتم تقديمه من أحواض مفتوحة.

وسيقوم “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” وعملائه بتقديم الحليب الطازج مباشرة من مزارع الألبان، بحيث يكون معالجاً ومعبأ في ظروف معقمة في نظام حاوية التخزين المغلقة المعروف باسم الحقيبة في الصندوق (“بي آي بي”) الذي يستند إلى صنبور “ذا آنسر”، وهو صنبور التوزيع الوحيد المعقم في العالم. وأشارت دراسة استقصائية موسعة للسوق، أجريت في كراتشي من قبل “زاب لوجيستكس”، وهي إحدى عملاء شركة “آي دي سي”، إلى قبول الأغلبية الساحقة لعبوة “آي دي سي”، وتقدير سهولة السكب من خلال كبسة زر، بالإضافة إلى مذاق الحليب وجودته.

وتعتزم المجموعة، التي استهلّت جهودها في باكستان، أيضاً تلبية متطلبات أسواق الألبان المماثلة في كل من بنجلاديش والهند وتركيا وأفريقيا. وبدأ “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” بالفعل بتسويق الحل في أفريقيا، على الرغم من أن باكستان تمثل الفرص الأقرب. وتملك العبوة المعقمة المجمعة والمغلقة التي تقدمها “آي دي سي إس إيه إم إي إيه” القدرة على تحسين جودة الحليب، وسلامته، ومخلفاته، وقيمته الغذائية لأكثر من ملياري شخص في تلك الدول بحيث تخلق إرثاً دائماً.

وقال السيد بار سوديرلاند، المدير الإداري السابق لشركة “تيترا باك باكستان” والمسؤول عن قيادة جهود “آي دي سي إس إيه إم إي إيه”، في هذا الصدد: “يمثل ابتكار ’ذا آنسر‘ فرصة هائلة في هذه المنطقة الشاسعة. وإننا متحمسون للغاية لتقديم هذا الحل للمنطقة وتقديم حليب آمن ومغذٍّ في عبوة كبيرة الحجم ومناسبة للغاية وقادرة على إحداث فارق حقيقي”.

لمحة عن شركة “آي دي سي”

تعتبر “آي دي سي” (“آي دي إن دي”؛ www.idcinnovation.com)، التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً رئيسياً لها، شركة أبحاث وتطوير تعمل في مجال التعبئة والتغليف وتقوم بإنشاء وتصنيع ابتكارات قادرة على إحداث تغييرات جذرية في قطاعات المشروبات والأطعمة السائلة. وتشتهر الشركة بمنتج “ذا آنسر” الحائز على جوائز دولية وهو الصنبور المعقم الوحيد المعتمد في العالم الذي يُسهم في منع الكائنات المجهرية من المساس بسلامة المنتج حتى من خلال الاستخدام غير المبرد لفترة طويلة. ويتم استخدام “ذا آنسر” للمشروبات منخفضة ومرتفعة الحمضية على حد سواء، بما في ذلك منتجات الألبان، والقهوة القائمة على الحليب، والعصير، والشاي، ومياه جوز الهند في تطبيقات خدمات الطعام كبيرة الحجم، ويتم نشره حالياً في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وألمانيا وباكستان والمكسيك. يُعتقد أن نظام “بي آي دي” (الحقيبة في الموزع) التابع للشركة هو إحدى أكثر وسائل القطاع اقتصاداً وملاءمة للبيئة في مجال تقديم مشروبات ذات الحرارة العالية جداً.

*المصدر: “ايتوس واير